محلل سياسي سوري: صمود السوريين في الجولان سيحطم مؤامرات العدو الصهيوني

الأنصار/خاص..

عد المحلل السياسي السوري محمود عبد السلام، اليوم الأحد، المخطط الاستيطاني الصهيوني الرامي إلى إقامة مراوح هوائية (توربينات) على أراضي الجولان الزراعية بأنه يهدف للتضيق على أبناء الشعب السوري.

وقال عبد السلام في تصريح خاص لموقع / الأنصار/ الإخباري، أن “الكيان الصهيوني ومنذ اللحظة الأولى لظهوره كان يتطلع دوما نحو الجولان لكثرة المزايا التي تتمتع بها”، لافتًا إلى إنه “من الناحية العسكرية تشكل الجولان حزام الأمان لكيانه من أي هجوم محتمل من الشرق، كما أنها ذات مرتفعات وتلال حاكمة تؤمن له أعمال الاستطلاع والرصد والتنصت كقمة قصر شبيب وتل الفرس وتل أبو الندى”.

وأضاف، أن “الجولان السوري يحقق كذلك للكيان الصهيوني الأمن المائي كون الأخير بات يدرك أن الحروب القادمة هي حروب ماء لا بترول”، مشيرًا إلى أن “أطماع الصهاينة وصلت إلى حد القيام ببناء مجموعة كبيرة من المراوح الضخمة لتوليد الكهرباء مستغلين بذلك حتى الهواء، فبعد نشر هذه المراوح في تلول شعاف السنديان عاد المحتل الغاشم للعمل على تركيب مراوح جديدة على الأراضي التي يمتلكها السوريين هناك في مسعى منه لكسر صمود أهلنا ومصادرة أراضيهم التي تعتبر مصدر رزقهم الوحيد”.

وتابع، أن “الكيان الصهيوني ومن خلال بناء وتركيب هذه المراوح ينتهج سياسة التضييق على أهلنا داخل الأراضي السورية المحتلة بهدف التهجير القسري لهم لتفريغ الأراضي من سكانها الأصليين لإحكام السيطرة عليها باعتبارها تشكل العمق الوجودي له وليس فقط العمق الإستراتيجي أو الحيوي”.

وختم المحلل السياسي السوري، بالقول: “سوريا وبفضل صمود وتضحيات شعبها ستبقى الصخرة القوية التي تتحطم عليها كل مؤامرات العدو ومخططاتها الدنيئة”.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، أكد أبناء الجولان العربي السوري المحتل، رفضهم المطلق لكل مخططات الاحتلال التهويدية وفي مقدمتها المخطط الاستيطاني الصهيوني الرامي إلى إقامة مراوح هوائية (توربينات) على أراضيهم الزراعية ومصادرة ممتلكاتهم بالقوة.انتهى/62أ

محلل سياسي سوري: صمود السوريين في الجولان سيحطم مؤامرات العدو الصهيوني
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.