الأمم المتحدة تطالب الكيان الصهيوني بإجراء تحقيق نزيه بشان إطلاق النار على الطفل “شتيوي”

الأنصار/..

طالبت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الأنسان، الكيان الصهيوني بإجراء تحقيق شامل وفعال ونزيه في إطلاق القوات الصهيونية النار على الطفل عبد الرحمن شتيوي (تسعة أعوام) في 12 تموز الجاري، ومحاسبة المسؤولين عن أي مخالفات.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل، أن “ما حدث هو مثال على استخدام الكسان الصهيوني للقوة المفرطة”.

وأضاف كولفيل: “بينما كان المتظاهرون يحرقون الإطارات ويلقون الحجارة على القوات الإسرائيلية، أفيد بأن الجنود الإسرائيليين بعد الرد في البداية بالرصاص المطاطي والقنابل الصوتية -لجأوا إلى استخدام الذخيرة الحية، دون سبب واضح لتبرير هذه الخطوة لاستخدام القوة المميتة”، لافتًا إلى أ “الطفل لم يكن له دور في الاحتجاج، ولم يمثل تهديدًا جسديًا وشيكًا على القوات الإسرائيلية”.

وأوضح، أن “الرصاصة التي أصابت جبهته أسفرت عن إحداث ثقب كبير وكسور متعددة في الجمجمة، وتم نقله في البداية إلى مستشفى في نابلس، ولاحقًا إلى مستشفى إسرائيلي، حيث لا يزال على قيد الحياة، لكنه في حالة حرجة”.

وقال كولفيل: إن “إطلاق النار على عبد الرحمن يعد واحدًا من آخر الأحداث في قائمة طويلة من الحوادث على الأرض الفلسطينية المحتلة، والتي أصيب خلالها أطفال أو قُتلوا في ظروف تشير بقوة إلى استخدام القوة المفرطة من قبل القوات الإسرائيلية”.انتهى/62أ

 

الأمم المتحدة تطالب الكيان الصهيوني بإجراء تحقيق نزيه بشان إطلاق النار على الطفل “شتيوي”
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.