إيران: سعة نطاق المواجهة وعنصر الزمن هما اللذان يحددان مصير اي حرب محتملة قادمة

الأنصار/..

أكد قائد مقر خاتم الأنبياء (ص) المركزي، اللواء غلام علي رشيد، اليوم الاثنين، أن سعة نطاق المواجهة وعنصر الزمن هما اللذان يحددان مصير اي حرب محتملة قادمة.

وقال اللواء علي رشيد، أن “تاريخ حروب العقود الاربعة الاخيرة في منطقة غرب اسيا والخسائر المادية والبشرية التي لحقت بالبادئين بها مثل صدام وامريكا والكيان الصهيوني والسعودية هي نتيجة لخطأ في الحسابات واتخاذ القرار”.

واضاف، ان “اطالة واتساع نطاق الحروب كان امرا محتوما بسبب تأثير سائر عوامل الحسابات”، لافتًا إلى إنه “بناء على ذلك فان قدرة ادارة الحرب في مساحات جغرافية واسعة في فترة زمنية طويلة، وليست شدة وقدرة التخريب، هي التي تحدد النتائج النهائية للحرب”.انتهى/62أ

إيران: سعة نطاق المواجهة وعنصر الزمن هما اللذان يحددان مصير اي حرب محتملة قادمة
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.