رغم المواقف الدولية الرافضة.. الامارات ترحب بمؤتمر تصفية القضية الفلسطينية في البحرين !

الأنصار/.. رغم الرفض الفلسطيني له واعتباره خطوة في مخطط تمرير ما يعرف إعلامياً بـ”صفقة القرن”، أعلنت الإمارات ترحيبها بالمؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية والذي أطلق عليه “السلام من أجل الازدهار” في المنامة في الـ25 والـ26 من يونيو 2019″.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية إن الإمارات ترحب بالإعلان عن ورشة العمل الاقتصادية “السلام من أجل الازدهار” التي ستستضيفها البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدة دعم الورشة والمشاركة بوفد فيها.

وأثار إعلان المنامة عن استضافة مؤتمر اقتصادي يروج لما يعرف إعلامياً بـ “صفقة القرن” غضباً فلسطينياً واسعاً، استطاع في ساعات محدودة توحيد الصفوف الفلسطينية للمرة الأولى على الرفض.. فيما رحب الاحتلال الإسرائيلي بالمؤتمر.

وأكدت السلطة والفصائل الفلسطينية رفضها المشاركة في مؤتمر البحرين، حيث قال رئيس الحكومة الفلسطينية والقيادي في حركة فتح محمد اشتية، الإثنين، إنه لم يتم التشاور مع السلطة الفلسطينية بخصوص المؤتمر الاقتصادي الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة بالبحرين في إطار  خطة السلام الأمريكية.

وفي تصريحاته للصحفيين من رام الله، أضاف اشتية: “يؤكد مجلس الوزراء أنه لم يُستشر حول هذه الورشة المذكورة لا من ناحية المدخلات أو المخرجات أو التوقيت”.

وأكد أن “حل الصراع في فلسطين لن يكون إلا سياسياً ونرفض مقايضة الموقف الوطني بالمال”، مضيفاً أن “الأزمة المالية التي تعيشها السلطة الفلسطينية سببها حرب مالية بهدف الابتزاز لمواقف سياسية، ونؤكد أننا لا نخضع..”.

وتابع: “الشأن الاقتصادي هو نتيجة للحل السياسي للقضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني وقيادته لا يتحدثان عن شروط تحسين الحياة تحت الاحتلال”.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن “ورشة العمل التي أعلنت عنها واشنطن في البحرين عقيمة”.

ونقلت شبكة سي إن إن الأمريكية عن أبو ردينة قوله إن “أي خطة اقتصادية بلا آفاق سياسية لن تفضي إلى شيء  لن يقبل الفلسطينيون أي اقتراحات دون قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية”، وفق تعبيره.

وقال أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية في الحكومة الفلسطينية، إن “أي فلسطيني سوف يشارك في ورشة عمل المنامة لن يكون إلا عميلًا للأمريكان وإسرائيل”.

وأكد مجدلاني على عدم حضور المسؤولين الفلسطينيين المؤتمر الذي دعت إليه الولايات المتحدة في البحرين الشهر المقبل، بهدف جذب استثمارات للضفة الغربية وقطاع غزة.

 وشدد في تصريحات لـ”رويترز”: “لن تكون هناك مشاركة فلسطينية في ورشة عمل المنامة”. وتابع: أي فلسطيني سوف يشارك في ورشة عمل المنامة لن يكون إلا عميلًا للأمريكان والكيان الصهيوني. انتهى/62ج

رغم المواقف الدولية الرافضة.. الامارات ترحب بمؤتمر تصفية القضية الفلسطينية في البحرين !
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.