قيادي بالحرس الثوري: كلّما واجه مجرمو “داعش” مشكلة في العراق وسوريا سارع الأميركيين بمساعدتهم

الانصار/… أكد نائب قائد القوات البرية في حرس الثورة الإسلامية العميد عبد الله عراقي، أنه كلما واجه مجرمو “داعش” مشكلة في العراق وسوريا فان الامريكيين باعتبارهم اسيادهم سارعوا الى مساعدتهم.
وقال العميد عراقي في تصريح, إن ” أمريكا قامت بدعم داعش من خلال القاء مساعداتها العسكرية والغذائية جوا في سوريا والعراق لهؤلاء الارهابيين وذلك خلال فترة استسلامهم”.
وأضاف أن “الامريكيين قد دخلوا سوريا والعراق بمزاعم معارضة ومكافحة داعش، في حين الحقيقة تتعارض مع مزاعم الامريكيين”, مبيناً أنه “كلما واجه مجرمو داعش مشكلة في العراق وسوريا فان الامريكيين باعتبارهم اسيادهم قد سارعوا الى مساعدتهم”.
وأشار العميد عراقي, إلى أن “الارهابيين في سوريا والعراق عندما كانوا قيد الاستسلام فان أمريكا من خلال القائها المساعدات التسليحية والغذائية لداعش قامت بدعمهم، الامريكان يقومون بتنفيذ اي عمل ما بوسعهم لدعم داعش، لانه يعلمون جيدا ان عدو داعش هما الجمهورية الاسلامية ومحور المقاومة”.
وأوضح, أن “الاستكبار قد بذل قصارى جهده لتوجيه ضربة للجمهورية الاسلامية الايرانية”, موضحاً أن “أي منطقة تتواجد فيها الجمهورية الاسلامية فان امريكا باعتبارها عدوا للجمهورية الاسلامية ومحور المقاومة تسعى الى وضع عقبات امام مسار المقاومة”.
ولفت العميد عراقي, إلى أنه “بفضل دماء الشهداء ودراية الامام الخميني (رض) وسماحة قائد الثورة الاسلامية فان امريكا قد تكبدت هزيمة نكراء في اي ساحة دخلت فيها”, مؤكداً أن “الجمهورية الاسلامية في اي ساحة دخلت المواجهة مع العدو قد حالفها الانتصار”. انتهى/ 62 س

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.