الشيخ قاسم: لولا حزب الله لما تحرر لبنان

الأنصار/… أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم, انه لولا المقاومة الإسلامية في لبنان حزب الله لما تحررت البلاد لا من جنوبها ولا من شرقها.

وقال الشيخ قاسم في كلمة له, إن “قرار معركة جرود رأس بعلبك والقاع للاجهاز على إمارة داعش التكفيرية توقيتا وإدارة هو بيد الجيش اللبناني”، مشدداً على “وجوب ان يلتف الجميع حول الجيش وأن يقدموا له كامل المساندة”.

وأضاف أن “كل الأطراف مطالبة بدعم الجيش بكل الإمكانيات والسبل لأنه يمثل رمز انتصار لبنان ورمز سيادة لبنان”.

وأوضح الشيخ قاسم, أن “معركة جرود عرسال تحولت إلى مفصل تاريخي حساس في إبراز دور ومكانة وإنجازات المقاومة وهي كانت معركة نموذجية من جوانب عدة”، مشيراً إلى “سرعة التحرير لمساحة 100 كيلومتر مربع وخلال أربعة أيام في مناطق جبلية وعرة ومعقدة وفي مواجهة نقاط حاكمة تتسلط على المقاتلين”.

ولفت إلى أنه “تم الإنهاء الكامل لإمارة جبهة النصرة التكفيرية في لبنان، ويأس من كان ينتظرهم متخفيا في لبنان ليظهر في الوقت المناسب معلنا الولاء لهذه الجماعة الخارجة عن الإنسانية”، مبيناً انه “تم التخلص من خطر أمني داهم كان يغرق لبنان وهو خطر كان يمكن ان يستخدم في أية لحظة على المستوى الإسرائيلي وبحسب الطلب وفي المناسبات التي تختارها إسرائيل”.

وأوضح نائب الأمين العام لحزب الله, أنه “من نعم الله أن نشأت في لبنان المقاومة ولولاها لما تحرر لبنان لا من جنوبه ولا من شرقه”، مؤكداً أن “هذا التحرير حقق سيادة لبنان التي صنعتها معادلة الجيش والشعب والمقاومة”.

وتابع, انه “لا يوجد مقاومة في العالم مثل مقاومة حزب الله في لبنان تعمل المقاومة وتقدم التضحيات دون أن تقترب قيد أنملة من أخذ صلاحية من دولة أو جيش أو مؤسسات”، معتبرا ان “أفضل طريقة للتعاون بين المقاومة والجيش والدولة هو الأداء الذي يؤديه حزب الله في هذه المرحلة”. انتهى/ 62 س

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.