سياسي تونسي: المقاومة هي الوجه المشرق رغم المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية

الأنصار/..

أكد الأمين العام للتيار الشعبي التونسي، زهير حمدي، اليوم الجمعة، أن روح المقاومة ستبقى هي الوجه المشرق رغم كل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية.

وقال حمدي في حديث صحفي تابعه / الأنصار/، إنه “رغم كل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية، تبقى روح المقاومة هي الوجه المشرق التي ما انفكت تتعاظم وتقوى خلال السنوات الماضية سواء المسلحة من خلال هزيمة الكيان الصهيوني سنة 2006 في جنوب لبنان أو روح المقاومة الاقتصادية والسياسية الرافضة لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

وأضاف، أن “هدف هذا الكيان هو التمدد ككيان طبيعي في المنطقة وهو مسعى الأنظمة العربية والدول الاستعمارية الكبرى بأن ينعم بالأمان وان يحصل على الاعتراف الدولي”.

وأوضح حمدي، أن “روح المقاومة بجميع أشكالها خاصة مقاومة التطبيع الثقافي والاقتصادي هي أهم ما يمكن أن تثبّته وتركزه الجماهير العربية خلال هذه المرحلة، ونحن في تونس جزء من هذه الجماهير والقوى التقدمية العربية”.انتهى/62أ

سياسي تونسي: المقاومة هي الوجه المشرق رغم المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.