محلل أمريكي: إيران حطّمت التفوّق التقني والصاروخي الأمريكي بضربها لقاعدة “عين الأسد”

الأنصار/..

أكد المحلل السياسي الأمريكي “جيمس كيري”، أن الجمهورية الاسلامية الإيرانية حطمت التفوق التقني والصاروخي الأمريكي من خلال توجيهها ضربة صاروخية لقاعدة عين الأسد في العراق.

وقال كيري: “منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي مزحة وخدعة كاملة. لدينا دراسات بدأت منذ حرب الخليج الأولى وتوضح هذه الدراسات أن معظم أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية باتريوت فشلت في اعتراض صواريخ سكود العراقية، ومع ذلك، تواصل أمريكا بيع هذه الأنظمة إلى حلفائها. مع ضمان أن هذه الأنظمة قادرة على إيقاف معظم التهديدات القادمة”.

وبين ان “الضربة كانت عاراً على أمريكا، لكن ليس من المقبول القول إن إدارة ترامب لم تكن على علم بالضربة الإيرانية الانتقامية. أعتقد أن أمريكا كانت محظوظة لأنها كانت عملية عسكرية محدودة بسبب أن ذلك كان ما كانوا يتوقعونه. لم تكن هناك أي طريقة بألّا تسعى إيران للرد على اغتيال الجنرال سليماني، خاصة عندما عرض مستشارو ترامب العسكريون عليه خيار الهجوم على موكب الجنرال في مطار بغداد. في حين أن أمريكا ربما اعتقدت أن ذلك العمل قد وفّر لها الأمن، ولكن لا أعتقد أن ترامب كان قد اخذ بعين الاعتبار دور القائد سليماني وأبو مهدي المهندس وباقي قوات الحشد الشعبي العراقي في هزيمة داعش”.

وتابع: “حتى الأكراد الذين يعتبرون من الاساس حلفاء أمريكا، عارضوا الوجود العسكري الأمريكي في العراق واعتبروا استمرار الوجود الأمريكي في هذا البلد أمراً مخزياً. نشهد الآن رد فعل أمريكي يحاول خلق ذريعة لاستمرار التواجد في العراق وإرسال المزيد من القوات إلى المنطقة. لدي شكوك حول إمكانية حدوث اتفاق خطير دون حرب أكبر في المنطقة، أعتقد أن أمريكا تحاول تجنّب وقوع هكذا حرب، ولهذا السبب حاولت التستر على الأضرار التي لحقت بالقاعدة العسكرية عقب الهجوم الصاروخي الإيراني”.

واكمل ان “السعودية استخدمت سابقاً أنظمة باتريوت لكنها لم تنجح في اعتراض الصواريخ اليمنية. لدى إسرائيل أنظمة صاروخية مماثلة فشلت دائمًا في اعتراض صواريخ حماس. أعتقد أن فكرة أن باتريوت أو حتى القبة الحديدية يمكنها حماية أي شيء هي محاولة للتستر على نقاط الضعف، رأيتم حتى حلفاء أمريكا مثل تركيا يتطلعون إلى استخدام أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية S-400 الجديدة”.

وأضاف ان “إيران هي الدولة الوحيدة التي تمكّنت من أن تحطم فكرة التفوق التقني والدفاع الصاروخي الأمريكي. استخدام أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكي اعتمد بشكل كبير حتى الآن على الحلفاء ولم تستخدمها أمريكا لفترة محددة. التقنية الأمريكية، سواء الرادار أم الدفاع الصاروخي أم الأسلحة الآلية المثبتة على السفن، تفتقر إلى قدرة الضرورية للحرب على إيران”.

وأوضح: “ان الدفاع الصاروخي الأمريكي بالكاد قادر على مواجهة 12 صاروخاً إيرانياً أو حتى صواريخ أقل مستوى في دول أخرى حيث يتم فيها نشر التقنية الأمريكية، تخيل ان مئات الأنظمة المماثلة التي تم نشرها في مناطق مختلفة من أمريكا ودول حلفائها، بما في ذلك السعودية وإسرائيل. لم تتمكن أمريكا من الدفاع عن قاعدتها العسكرية في العراق، على الرغم من أنهم ربما كانوا يعرفون أنها ستكون هدفًا محتملاً لعشرات الصواريخ، ومن المؤكد أنهم لن يكونوا قادرين على إيقاف مئات الصواريخ. إذا بدأت حرب واسعة النطاق مع إيران، فسوف يدرك الشعب بسرعة مدى سهولة هزيمة الدفاع الصاروخي الأمريكي، طالما أن لديك ما يكفي من الموارد للتغلب عليها وتحقيق الفوز، يمكنك من خلال القليل من الصواريخ الهجومية فعل ذلك”. انتهى/62ك

محلل أمريكي: إيران حطّمت التفوّق التقني والصاروخي الأمريكي بضربها لقاعدة “عين الأسد”
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.