الحشد الشعبي: داعش يستغل التدهور الأمني والسياسي ويسعى لإعادة سيطرته على بعض المدن

الأنصار/..

حذرت هيئة الحشد الشعبي، اليوم الاثنين، من تحركات لعصابات داعش الإجرامية في محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وديالى وكركوك، ومحيط بغداد في محاولة لإعادة السيطرة على بعض القرى والمدن التي كانت مناطق نفوذ له.

وذكرت الهيئة في بيان حصل عليه / الأنصار/، أن “عددا من المناطق المحررة تتعرض منذ ايام لهجمات متكررة من قبل جماعات داعش الارهابية التي تحاول استغلال الوضع الامني والسياسي المتدهور في البلاد ومن اهم هذه المناطق هي محافظة ديالى التي شهدت يوم أمس معركة شرسة بين اخوتكم في الحشد الشعبي وبين الارهاب الذي يحاول اختراق المدينة واسقاطها عسكريا منذ أيام”، لافتةً إلى أن “المعركة أدت وأدت الى استشهاد 6 من ابطال الحشد وجرح 17 اخرين من بينهم امر اللواء 20”.

واضاف البيان، ان “المعركة كانت في منطقة امام ويس بديالى التي يحاول الإرهاب اختراقها منذ ايام من اجل كسر خاصرة ديالى واستخدمت فيها جميع انواع الاسلحة وشارك الحشد في التصدي للعدو وكان الثقل الاكبر للواء 20 من الحشد الشعبي الذي أصيب قائده احمد التميمي بجروح خطرة، كما اشترك للمساندة اللواء 4 من الحشد، في حين ينتمي القتلى الى محافظات الناصرية ثلاثة قتلى والحلة قتيلان والبصرة قتيل واحد”.

وتابع، ان “العدو تكبد خسائر كبيرة في الأرواح ودمرت القوة المهاجمة بالكامل وتخضع المنطقة الان الى سيطرة تامة لمجاهدي الحشد الشعبي”.

وختم البيان، “ما زلنا نذكر ان الحشد الشعبي كان ومازال منتشرا في مناطق العمليات لحمايتها والتي اصبحت آمنة بفضل معارك التحرير، وتحذر الجهات المختصة ان العدو بدأ بالتحرك في محافظات الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى وكركوك ومحيط بغداد في محاولة لإعادة السيطرة على بعض القرى والمدن التي كانت مناطق نفوذ له”.انتهى/62أ

الحشد الشعبي: داعش يستغل التدهور الأمني والسياسي ويسعى لإعادة سيطرته على بعض المدن
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.