مخاوف أوروبية من وضع السجناء في البحرين

الأنصار/..

أعرب 52 مسؤولا أوروبيا، مخاوفهم ازاء الوضع الذي يمرون فيه سجناء الراي بالبحرين، حيث وجهوا وجه رسالة مشتركة، عن الرعاية الصحية للمعتقلين في سجون البحرين، إلى رئيس وفد الإتحاد الأوروبي إلى السعودية، ومملكة البحرين وسلطنة عمان ميشل سيرفون دورسو.

وأثارت الرسالة قلق تجاه المعاملة القاسية وغير الإنسانية للسجناء السياسيين البارزين في البحرين وطلبت من السفير أن يحث البحرين على السماح لهؤلاء السجناء بالحصول على الرعاية الصحية المناسبة.

وأبرز ما جاء فيها:

– يعاني الأكاديمي ورئيس المعارضة، حسن مشيمع، من عدة مشاكل صحية وتشمل: مرض السكري، النقرس، مشاكل في القلب والبروستات، وهو كان يعاني من مرض السرطان في الغدد الليمفاوية سابقاً، بحاجة للخضوع لفحص الأشعة المقطعية PET كل ستة أشهر. يصر ضباط السجن على تقييده بالأصفاد عند نقله إلى مواعيد المستشفى ولكنه يرفض الذهاب في هذه الحالة، حيث انه يعتبر ان هذه المعاملة مهينة.

– عبدالجليل السنكيس، الذي يعاني من آثار شلل الأطفال وبحاجة إلى كرسي ذوي الاحتياجات الخاصة حرم أيضا من الذهاب للمواعيد الصحية لرفضه التعرض للإهانة المخالفة لمعايير الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

– استهدف الضباط المعتقلة السياسية هاجر منصور واعتدوا عليها عبر حرمانها من الرعاية الصحية الضرورية لمعالجة الورم في صدرها وحصى الكلى.

ورحبت منظمة ADHRB والمركز الأوروبي للديموقراطية وحقوق الإنسان ECDHR بمبادرة أعضاء البرلمان الأوروبي دعوَا هذا البرلمان للعمل على هذه المسائل عبر ممثليه المنتخبين. انتهى/62ج

 

مخاوف أوروبية من وضع السجناء في البحرين
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.