14 فبراير: سنحتفل قريبًا بزوال الكيان الاسرائيلي

الأنصار/..

أكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، اليوم الأربعاء، ان الجريمة الإسرائيلية التي استهدفت القياديّ في سرايا القدس “بهاء أبو العطا وزوجته” في غزة، ونجل عضو المكتب السياسيّ في حركة الجهاد “أكرم العجوري” في دمشق، تعكس ألم نتنياهو لما وصل إليه محور المقاومة.

وقال الائتلاف في بيان: “جريمة مضاعفة تضاف إلى سجلّ رئيس الإرهاب (بنيامين نتنياهو) تعكس مدى ألمه ممّا وصل إليه محور المقاومة من قوّة، حيث سخّر مرتزقة المحتلّ الصهيوني وجهاز الشاباك لارتكاب مجزرتين غادرتين على أرض غزّة ودمشق، أدّتا الى استشهاد القياديّ في سرايا القدس (بهاء أبو العطا وزوجته) في منزلهما بحي الشجاعيّة شرق مدينة غزة، ونجل عضو المكتب السياسيّ في حركة الجهاد (أكرم العجوري) في دمشق”.

وأضاف البيان: “هي محاولة فاشلة لتسجيل نقطة إلى صالحه بعدما عجز هو وأذنابه في المنطقة عن كسر شوكة دول محور المقاومة وأحزابه، وباتوا يستغيثون ألمًا وغيظًا من فشلهم أمام صمود الشعوب التي تقاومهم”.

وتابع البيان: “إنّنا في ائتلاف ثورة 14 فبراير إذ نتقدّم من أبناء الشهيد المجاهد (بهاء أبو العطا) والمجاهدين في حركة الجهاد الإسلاميّ ولذوي الشهيد (أكرم العجوري) وعموم الشعب الفلسطينيّ بخالص عزائنا وتضامننا، نؤكّد أنّ للمقاومة الإسلاميّة في غزّة حقّ الردّ على أوسع نطاق”.

وأعرب الائتلاف، عن “ايمانه بمركزيّة القضيّة الفلسطينيّة”، مشددًا على أنّ “ثمّة مصيرًا مشتركًا مع أبناء شعب فلسطين الذين اختبرهم الله واصطفاهم لنصرة قدسه وأمّته ودينه، فقدّموا وما زالوا يقدّمون الغالي والنفيس، ورسموا كلّ معاني الفداء والملاحم ضدّ أعداء الله والأمّة الصهاينة المحتلّين، فلن تحرفنا جرائم نتنياهو ولا دسائس الأمريكان ولا خذلان الحكّام عن قضيّة فلسطين الحبيبة”.

وختم البيان: لأشقائنا الفلسطينيّين نقول: إنّ هذه الدماء الزكيّة لن تضيع، وقدسنا لن يضيع، وبإذن الله سنحتفل قريبًا بزوال الكيان الغاصب، وإنّ الله ناصر المؤمنين والمجاهدين”.انتهى/62أ

14 فبراير: سنحتفل قريبًا بزوال الكيان الاسرائيلي
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.