السلطات السعودية تعتقل المقيمين الأردنيين المتعاطفين مع فلسطين

الأنصار/..

تواصل مملكة آل سعود، إجراءاتها القمعية ضد المقيمين على أرضها من الداعمين لفلسطين وقضيتها، فبعد الاعتقالات التي طالت الفلسطينيين الداعمين لمقاومة بلادهم لقوات الاحتلال الإسرائيلي، تقدم اليوم على اعتقال الأردنيين المتعاطفين مع فلسطين.

وفي هذا الصدد، كشفت مصادر أردنية معلومات جديدة عن أسباب اعتقال السلطات السعودية للعشرات من الأردنيين الذين يعملون على أراضيها، ويقبعون في عدة سجون بالمملكة.

وقالت المصادر، إن “حملة الاعتقالات، التي بدأت في فبراير الماضي، استهدفت المتعاطفين مع القضية الفلسطينية، وزُج المعتقلون في سجن الحائر بالرياض، وسجن ذهبان في جدة، بالإضافة لسجن ثالث مجهول“.

وأشارت إلى أنّ “المعتقلين لم يحولوا إلى القضاء حتى الآن، في الوقت الذي تبحث فيه نقابة المهندسين الأردنيين بصمت عن مصير ثلاثة من منتسبيها القابعين في السجون السعودية“.

وأوضحت المصادر، أن “الرياض احتجزت أكثر من ثلاثين أردنياً، مع تأكيد عائلاتهم أنّ (صنوفاً من التعذيب تمارس بحقهم)”، لافتًة إلى أن “ثمة تهمة غير معلنة تتمثل في دعم القضية الفلسطينية ومقاومتها (حماس)”.

والثلاثاء الماضي، كشفت عضوة مجلس النواب الأردني السابقة، هند حاكم الفايز، عن اعتقال السلطات السعودية لمجموعة من الأردنيين، مبينة أن أهالي المواطنين الأردنيين المعتقلين في السعودية تظاهروا أمام سفارة المملكة بالعاصمة عمان من أجل الضغط لإطلاق سراحهم.

وهذه الاعتقالات جاءت تنفيذاً لقرار من جهاز أمن الدولة التابع لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وقد شملت عشرات الداعمين لحركة حماس.

وفي (9 أيلول 2019)، أعلنت حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين “حماس”، اعتقال السعودية لعشرات الفلسطينيين المقيمين في المملكة، بينهم قيادي كبير في الحركة مع نجله.

وقالت الحركة في بيان لها، أن “جهاز (مباحث أمن الدولة) السعودي، أقدم يوم الخميس 4/4/2019م، على اعتقال الدكتور محمد صالح الخضري (أبو هاني)، المقيم في جدّة منذ نحو ثلاثة عقود، مع نجله الدكتور (هاني) في خطوة غريبة ومستهجنة”.

وطالب المرصد “الأورومتوسطي”، في وقت سابق اليوم، السلطات السعودية بالكشف الفوري عن مصير عشرات الفلسطينيين المعتقلين في المملكة، والذين تعرضوا لإخفاء قسري دون تهم أو مخالفات.

وقال المرصد، ان “حملة الاعتقالات التي استهدفت الفلسطينيين ما هي إلا حلقة في سلسلة طويلة من الانتهاكات لحقوق الإنسان في السعودية“، لافتًا إلى أنه “لا يستطيع تحديد رقم دقيق للمعتقلين الفلسطينيين، غير أنه أحصى 60 شخصا فيما تشير تقديرات أخرى إلى أن الرقم أكبر من ذلك بكثير”.

وفي (11 أيار 2019)، كشف حساب المغرد الشهير “مجتهد” المختص بالشأن السعودي، عن قيام سلطات الأمن في السعودية بشن حملة اعتقالات ضد المقيمين الفلسطينيين المتعاطفين مع المقاومة في غزة.

وقال مجتهد في تغريدة نشرها على موقع تويتر ورصدها / الأنصار/، إن “عدد المعتقلين في حملة أمن الدولة على المقيمين الفلسطينيين المتعاطفين مع المقاومة بلغ (60) معتقلا فضلا عن عدد كبير من كفلائهم أو من تعاون معهم من السعوديين والمقيمين”.

وأضاف: “تبين أن الحملة تمت بتنسيق مسبق مع الموساد والسي آي إي والفكرة جزء من التهيئة للمشروع سيء الصيت صفقة القرن”.

وكان الأكاديمي السعودي، سعيد بن ناصر الغامدي، قد كشف مؤخراً عن شن سلطات بلاده حملة اعتقالات واسعة ضد مقيمين فلسطينيين.انتهى/62أ

 

 

السلطات السعودية تعتقل المقيمين الأردنيين المتعاطفين مع فلسطين
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.