خارجية فلسطين: نتنياهو يختار الورقة الفلسطينية في سباق المزايدات الانتخابية

الأنصار/..

علقت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأربعاء، على تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة، إذا ما أعيد انتخابه في 17 أيلول الجاري.

وقالت الوزارة في بيان، أن “هذا الوعد يأتي في إطار استماتت نتنياهو للبقاء في سدة الحكم خوفًا من الزج به في السجن بسبب قضايا وملفات الفساد التي تلاحقه، وهذا يدفعه باستمرار لاستخدام كافة الأوراق التي بجعبته لتحقيق هذا الغرض”، لافتًا إلى أن “نتنياهو اختار هذه المرة أيضًا الورقة الفلسطينية دون غيرها في سباق المزايدات الانتخابية”.

وأضاف، أن “نتنياهو أشرف على ترتيب واعداد هذا الوعد مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وفريقه المتصهين، ومع الأذرع العسكرية والأمنية الإسرائيلية، وتشاور بشأنه مع رؤساء مجالس المستوطنات وقدم لهم عديد الوعود قبل أن يقرر الاعلان عن هذا الوعد بالذات قبل أيام قليلة من موعد الانتخابات”.

وكان نتنياهو تعهد الثلاثاء بإقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة ومن ثم ضم هذه المنطقة، في حال أعيد انتخابه في 17 سبتمبر/أيلول الجاري في وعد اعتبره الفلسطينيون “مدمرا لكل فرص السلام”.

وقال نتنياهو في خطاب تلفزيوني “أعلن اليوم عزمي على إقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت”، موضحا أن هذا الإجراء سيطبق “على الفور” في حال فوزه بالانتخابات المقبلة.

وتمثل منطقة غور الأردن نحو 30% من الضفة الغربية، وقد أوضح نتنياهو أنه ينوي ضم مستوطنات تشكل 90% من غور الأردن، “من دون القرى أو المدن العربية مثل أريحا“.

ولقد احتلت إسرائيل الضفة الغربية في حرب عام 1967 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعتبر المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية بموجب القانون الدولي وعقبة رئيسية أمام عملية السلام كونها مبنية على أراض فلسطينية يعتبرها الفلسطينيون جزءا من دولتهم المستقبلية.انتهى/62أ

خارجية فلسطين: نتنياهو يختار الورقة الفلسطينية في سباق المزايدات الانتخابية
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.