الشيخ قاسم: الكيان الإسرائيلي صنيعة أمريكا وفرنسا وبريطانيا والدول الكبرى

الأنصار/..

قال نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، أن الكيان الإسرائيلي هو صنيعة أمريكا وفرنسا وبريطانيا والدول الكبرى، لافتًا إلى ان واشنطن تستخدم “إسرائيل” لتنفيذ مشاريعها في المنطقة.

وذكر الشيخ قاسم خلال كلمة القاها في منطقة البسطة التحتا في الليلة التاسعة من محرم، أن “أمريكا تريد فرض سياساتها وثقافتها وسلطتها على العالم، ولذلك هي تدعم إسرائيل، لتستخدمها من أجل مشاريعها، وهي تهيمن على المؤسسات الدولية، الأمم المتحدة والمؤتمرات الدولية، وتوجه الجميع في هذا الاتجاه”.

وأضاف، أن “واشنطن هي التي أمرت إسرائيل سنة 2006 أن تخوض الحرب ضد لبنان وضد حزب الله، وكان أولمرت يومها لا يريد خوض الحرب، على الأقل كان يريد أن يؤخرها عدة أشهر لمزيد من الاستعدادات، وهذا ما اظهره بشكل مباشر في المذكرات والإعلام والتصريحات، لكن أمريكا وجدت أن مصلحتها في أن تكون الحرب بحجَّة الأسيرين الإسرائيليين، فألزمت إسرائيل بالحرب وهزمت إسرائيل”.

وأوضح، أن “إسرائيل لم تعد قادرة على أن تكمل مشروعها في رسم كيان كبير آمن ومطمئن ومؤثر في المنطقة بعد نجاحات المقاومة في لبنان وفلسطين، بل أصبحت تستجدي إمكانية أن ترسم كيانها بالحدود التي وصلت إليها من خلال صفقة القرن”، مؤكدًا أن “صفقة القرن لا يمكن أن تمر”.

وختم: “على كل حال نحن مستمرون، ونعتبر أن مسؤوليتنا الشرعية في أن نبقى واقفين وصامدين، سنبقى صامدين وسنزيد من تسليحنا وأعدادنا وقدراتنا إلى أقصى ما نستطيع لأننا نعتبر أن المعركة مع إسرائيل مستمرة ما دامت إسرائيل تشكل تهديدا وتحتل أرضا لنا، وبالتالي علينا أن نكون على جهوزية كاملة لأي تطورات حتى ولو لم تكن الحرب قريبة أو حتى لو لم تكون هناك مؤشرات لحرب، لكن بهذه الجهوزية نمنع الحرب أو ننجح فيها إذا خاضتها إسرائيل”.انتهى/62أ

 

الشيخ قاسم: الكيان الإسرائيلي صنيعة أمريكا وفرنسا وبريطانيا والدول الكبرى
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.