صحيفة: الخرق الأمريكي لعملية وقف إطلاق النار في إدلب يُعدّ انتهاكاً صارخاً

الأنصار/..

اكدت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، ان الخرق الأمريكي لعملية وقف إطلاق النار في إدلب يُعدّ انتهاكاً صارخاً.

وقالت الصحيفة أن “مقاتلات الجو التابعة للقوات العسكرية الأمريكية ضربت منطقة وقف التصعيد في مدينة “إدلب” السورية في انتهاك صارخ لجميع الاتفاقات السابقة، دون إخطار الجانب الروسي أو التركي بتلك الإجراءات التي خططت لها ونفذتها”.

وأضافت أن “الضربة التي استهدفت منطقة واقعة بين بلدتي “معرة مصرين” و”كفريا” شمالي مدينة إدلب، خلّفت دماراً وعدداً كبيراً من الضحايا وصل عددهم إلى 50 قتيلاً والمئات من الجرحى”.

وفي هذا السياق، وصفت الخارجية الروسية ضربات أمريكا في إدلب بأنها غير منطقية ومتناقضة وتثير القلق، وأنها تثير التساؤل حول مدى اعتبار الأهداف الإرهابية الأمريكية “أكثر شرعية” من الأهداف الإرهابية التي دمّرتها قوات الحكومة السورية بدعم من الطيران الروسي”.

وفي سياق متصل، قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية، إن “الضربة الأمريكية التي استهدفت مجموعة من الإرهابيين، كانت بمثابة الرد الدقيق والموجّه إلى رؤوس الجماعات الإرهابية المرتبطة بشبكة القاعدة.

وأضاف المتحدث الأمريكي: إن هذه الجماعات تتحمّل مسؤولية التخطيط لهجمات، تحمل في طياتها المخاطر لمواطني أمريكا وشركائها وللسكان المدنيين.

الحكومة الروسية تنتقد بشدة الغارة الجوية الأمريكية على منطقة وقف التصعيد في مدينة “إدلب” السورية.

أعلن المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا يوم الأحد، إن أمريكا انتهكت جميع الاتفاقيات، بضرب منطقة خفض التصعيد السورية الواقعة في محافظة “إدلب” دون إخطار روسيا أو تركيا بالإجراءات المخطط لها”.

وأوضح مركز المصالحة أنه ابتداء من يوم 31 أغسطس، وبمبادرة من الاتحاد الروسي والجمهورية التركية، أعلن الجيش السوري من جانب واحد وقف إطلاق النار في كامل منطقة خفض التصعيد في إدلب، وتم إخطار جميع أطراف النزاع بهذا.

وأضاف المركز أنه خلال اليوم الماضي أوفت قوات الرئيس “بشار الأسد” بالتزاماتها، وأوقفت طلعات الطيران العسكري للقوات الجوية الروسية والقوات الجوية السورية بالكامل.

ولفت المركز إلى أنه في الساعة الثالثة من مساء يوم 31 أغسطس، شنّت أمريكا غارة جوية على المنطقة الواقعة بين بلدتي “معرة مصرين” و”كفريا” في محافظة إدلب.

وأشار المركز إلى أنه وفقاً لبيان الجانب الأمريكي، دُمّرَت نقطة سيطرة لتنظيم القاعدة في سوريا، كانت تهدد سلامة المواطنين الأمريكيين.

وتابع المركز بالقول “ضربت أمريكا منطقة خفض التصعيد بإدلب دون إخطار الجانب الروسي أو التركي بالإجراءات المخطط لها، وانتهكت جميع الاتفاقيات السابقة.

وأشار المركز إلى أن الضربة الأمريكية تعرّض الحفاظ على وقف إطلاق النار في المنطقة للخطر، وتعطّله في عدة اتجاهات.

وأشار إلى أنه في منطقة القصف الأمريكي سقط عديد من الضحايا، ودُمّرت مبانٍ سكنية عدّة.

وأضاف المركز إنه على الرغم من القصف الناجم عن الضربة الأمريكية، إلا أن قوات الحكومة السورية تحتفظ حالياً بوقف الأعمال القتالية لمصلحة تسوية سلمية مبكرة للوضع في منطقة خفض التصعيد بإدلب. انتهى/62ك

صحيفة: الخرق الأمريكي لعملية وقف إطلاق النار في إدلب يُعدّ انتهاكاً صارخاً
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.