محي: رسالتنا تصل الى الأمريكيين وهم يفهمون طبيعة “كتائب حزب الله” وطبيعة ردها

الأنصار/..

أكّد المتحدث باسم كتائب حزب الله، محمد محيي، سعي الولايات المتحدة لإضعاف قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة لإعادة إدخال “ داعش” إلى البلاد لاسيما إنها تلمح دائمًا لاحتمالية عودة داعش بوجود آلاف المسلحين على الحدود العراقيةالسورية.

وقال محي في مقابلة مع موقع “العهد” الاخباري، أن “الاستهدافات الأخيرة على مواقع المقاومة كانت ممنهجة ومخطط لها مسبقًا بعد عملية رصد ومراقبة مستمرة من قبل طائرات مسيرة أمريكية أو إسرائيلية”.

وأضاف، أن “أمريكا تحاول أن يتم التنفيذ عن طريق الاسرائيلي لتستطيع التملص من المسؤولية خشية ردود فعل فصائل المقاومة، لذلك تلمح إسرائيل دائمًا إلى أنها خلف هذه الضربات”، محملًا “واشنطن المسؤولية الكاملة عن هذه الاستهدافات والضربات”.

وتابع: “كنا نؤكد أن الحكومة لن تستطيع الوصول الى قرار واضح في قضية التخابر لقائد عمليات الأنبار المدعو محمود الفلاحي، لسبب واضح هو أن القرار سيؤدي الى ادانة أمريكا وبالتالي الذهاب الى مجلس النواب لاستصدار قانون بإخراجها والذهاب الى مجلس الأمن لأدانتها، كل ذلك لا يمكن أن يحصل بسبب عدم وجود ارادة لدى القوى السياسية والحكومة العراقية بالوصول بهذا الملف الى هذا المدى أي المواجهة المباشرة مع الولايات المتحدة وفرض ارادة الحكومة والشعب العراقيين عليها بضرورة انهاء تواجدها في العراق”.

وأوضح محي “بياننا كإنذار أخير لأمريكا حتى تُردع، وإلا لا يمكن اليوم توقع طبيعة ما سيجري اذا صمتت جميع القوى السياسية العراقية وقوى المقاومة والحشد الشعبي أمام التردي الفظيع في مواجهة التحديات والعدوان المتواصل على العراق وسيادته وقواه الأمنية. وأعتقد أن الرسالة تصل بشكل واضح الى الأميركيين وهم يفهمون طبيعة كتائب حزب الله وطبيعة ردها وهم خبروها خلال فترة الاحتلال بعد عام 2003 وعليها أخذ هذا البيان على محمل الجد لأنه سيكون هناك رد حقيقي وصارم وقاسٍ على أي استهداف قادم لأي موقع من مواقع قوانا الأمنية بغطاء أميركي أو اسرائيلي، بالنتيجة أميركا هي المسؤولة وهي التي ستتحمل مسؤولية ما سيجري”.انتهى/62أ

محي: رسالتنا تصل الى الأمريكيين وهم يفهمون طبيعة “كتائب حزب الله” وطبيعة ردها
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.