نيويورك تايمز: لماذا يستمر ترامب بإهانة السعودية؟

الأنصار/..

تساءلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية عن الأسباب التي تدفع الرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى إهانة السعودية، على الرغم من الشراكة القوية التي تربط واشنطن بالرياض.

وقالت الصحيفة، إن “العلاقة بين أمريكا والسعودية قائمة على أساس شراء واشنطن النفط السعودي، وتوفير الحماية للمملكة في حال شنِّ أي هجوم أجنبي عليها، مقابل شراء الرياض السلاح الأمريكي”.

وخلال زيارته للسعودية في ايار 2017، وهي أول رحلة خارجية لترامب، قال إنه أبرم صفقة أسلحة مع السعودية بقيمة 110 مليارات دولار، غير أن بروس ريدل، المحلل السابق في المخابرات الأميركية، كتب تحليلاً قال فيه إن ذلك غير صحيح، وذكر أن الصفقة المزعومة كانت في الواقع مجموعة من خطابات النوايا غير الملزمة لأعمال مستقبلية وصفقات سابقةٍ أيام إدارة الرئيس باراك أوباما، عندما اشترت السعودية أسلحة بقيمة 112 مليار دولار.

على الرغم من التجارة القوية بين اميركا والسعودية، فإنه لا توجد معلومات متاحة عن الصفقة البالغة قيمتها 450 مليار دولار التي تحدث عنها ترامب، والبيت الأبيض يرفض من جانبه توضيح الأسباب التي تدفع الرئيس إلى ذكر هذا الرقم.

وأضافت الصحيفة، إنه “ارتفاع إنتاج النفط الأميركي قد يؤدي مستقبلًا إلى تقويض أسس العلاقة بين الرياض وواشنطن، فكلما ازداد إنتاج نفط واشنطن قلَّت الحاجة إلى شراء النفط السعودي”.انتهى/62أ

 

الموقع الرسمي لكتائب حزب الله 

نيويورك تايمز: لماذا يستمر ترامب بإهانة السعودية؟
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.