تقرير يتحدث عن تقنيات المقاومة الإسلامية: تفوقت على الجيش الأمريكي ولا يمكن التغلب عليها

الأنصار/.. ماتزال عمليات المقاومة الإسلامية على رأسها كتائب حزب الله، محط أنظار الإعلام الغربي، حيث نشرت عدة مواقع إخبارية، عن بطولات المقاومة إبان الحرب ضد الاحتلال الأمريكي عام 2003، كما سلطت الضوء عن التقنيات التي تمتلكها الفصائل الإسلامية وأربكت الأعداء.

وكشف تقرير امريكي نشر اليوم الجمعة، ان العراقيين خلال معاركهم ضد القوات الامريكية بعد 2003، وخصوصا في جنوب البلاد، لم يعملوا تحت امرة مركزية، بل كانوا مجموعات متفرقة تعمل بشكل منفصل نحو هدف مشترك، وهو استهداف القوات الامريكية، الامر الذي اربك القوات الامريكية، التي واجهت قوى تختفي بمجرد ان يزيد الضغط عليها، لتظهر لاحقا وتضرب حين يختفي ذلك الضغط”.

واوضح التقرير الذي نشر عبر صحيفة ورلد بوليتيك ريفيو ان “الحروب التي يخوضها الجيش الامريكي في المدن بالعادة تتبع نمطا معينا، حيث يمكن تحديد اهداف مسبقة يجب الوصول اليها للانتصار، الامر الذي تغير بشكل شامل بعد عام 2003 في العراق”.

ياتي هذا في الوقت الذي أكد فيه تقرير لمعهد امريكا الجديدة كشفه رئيسه بيتر سينغر، ان “التقدم التكنلوجي الذي تحظى به قوات الولايات المتحدة، قد لا يدوم قريبا”، موضحا “توفر تقنيات مثل الطباعة ثلاثية الإبعاد وسهولة الحصول على الذكاء الاصطناعي وتصنيع الروبوتات، سيعني عاجلا ام اجلا، ان الجيش الأمريكي سيجد نفسه يقاتل عدوا في احدى الدول، يتفوق عليه تقنيا، بالرغم من كونه اصغر حجما وقوة عسكرية”.

ففي فترة الحرب مع “ داعش” الاجرامي .. حققت المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله، انتصارا تقنيا على القوات الامريكية الساندة لداعش بتغلبهم على التشويش الذي بثته القوات الامريكية من القيارة لارباك اتصالات فصائل المقاومة وقوات الحشد الشعبي المتجحفلة في المحور الجنوبي الغربي لمدينة الموصل.

وقال المتحدث العسكري باسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني أن “وحدة اتصالات الكتائب والفرق الهندسية التابعة لها ردت على التشويش الامريكي لعرقلة تقدم الفصائل بإتجاه تلعفر بإستخدامها بدائل اتصال متطورة لتسهيل عملية الاتصال بين فصائل المقاومة ومجاهدي الحشد”، معرباً عن “جهوزية فصائل المقاومة الأسلامية لإيقاف أيّ محاولة امريكية تعيق تقدم مجاهديها”.

وقد خبرَ الاحتلال الامريكي مجاهدي المقاومة الاسلامية وقدرتهم في مجال التقنيات الالكترونية والاتصالات، وتجاوزهم اجهزة تشويشه العملاقة وذهل بامكاناتهم على فك شفرات طائراته التجسسية، وعجزه عن معرفة كيفية استهداف ارتاله وعلى اي تردد تعمل العبوات القاتلة لجنوده والمدمرة لآلياته.

وكان البنتاغون قد اعترف في تقرير نشره موقع ” defense news” في وقت سابق بتمكن كتائب حزب الله من اختراق البث الفيديوي الذي تبثه طائرات تجسسه في العراق “MQ9 ” بإستخدام برنامج “سكاي جربر” وطرق تقنية اخرى.انتهى/62ج

 

 

 

الموقع الرسمي لكتائب حزب الله

تقرير يتحدث عن تقنيات المقاومة الإسلامية: تفوقت على الجيش الأمريكي ولا يمكن التغلب عليها
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.