هذه علاقة أنقرة بالجماعات التكفيرية: نقاط عسكرية مشتركة بين النصرة والجيش التركي في ادلب

الانصار/.. كشفت مصادر عسكرية سورية، الخميس، عن مشاركة “جبهة النصرة” مع “الجبهة الوطنية للتحرير” الذي شكلها النظام التركي من مرتزقته في محافظة إدلب، بمراقبة القوات السورية، بما يؤكد حقيقة دعم النظام التركي للتنظيمات الاجرامية ومراوغته بخصوص تطبيق “اتفاق إدلب”.

وقالت المصادر لصحيفة الوطن السورية وتابعها /الانصار/ ان “من بين الحواجز التي دخلتها النصرة، تلك المحيطة بنقاط المراقبة التركية، التي أنشأها النظام التركي بذريعة تطبيق اتفاق أستانا بخصوص مناطق خفض التصعيد”.

وتأتي هذه الخطوة بعد سيطرة “النصرة” على معظم محافظة إدلب، وبالترافق مع مساع أردوغانية لتغيير واجهة «النصرة»، كما تبعت تسيير أولى دوريات جيش النظام التركي في إدلب.

 وبحسب المصدر، فقد سلمت مرتزقة “فيلق الشام” المنضوية في “الجبهة الوطنية”، في الأيام الماضية، الحواجز المحيطة بالقاعدة اللاشرعية التركية شرق مدينة سراقب لـ”تحرير الشام”، بموجب اتفاق بين الطرفين.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن رتلاً عسكرياً جديداً تابعاً لجيش النظام التركي دخل الأراضي السورية، حيث توجه الرتل الذي يضم آليات تحمل جنوداً ومعدات لوجستية نحو نقطة المراقبة التركية في شير مغار بالقطاع الغربي من ريف حماة. انتهى/62ج

هذه علاقة أنقرة بالجماعات التكفيرية: نقاط عسكرية مشتركة بين النصرة والجيش التركي في ادلب
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.