“ميدل إيست آي”: حرس الحدود السعودي يغتصب العشرات من الأطفال اليمنيين

الأنصار/..

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني ،الاثنين، عن قيام عناصر من حرس الحدود السعودي باغتصاب العشرات من الأطفال اليمنيين.

ونقل الموقع في تقرير له شهادة طفل يمني يدعى “طه” ويبلغ من العمر 14 عاما، تفاصيل اغتصابه على يد حرس الحدود السعودي، بعد أن أقنعه مهرب “قات”، بالعمل معه لصغر سنه، وبأن التهريب سهل وفي حال ألقي القبض عليه، فإن أقصى ما سيواجهه الترحيل دون إصابته بأذى.

وقال طه: إنه بدأ العمل في نقل “القات”، عام 2017 عبر الحدود، وبعد أربعة أشهر على عمله، قاده سوء حظه لإلقاء القبض عليه، عند آخر نقطة تفتيش سعودية في منطقة صبيا، وهي موازية لنقطة الثابت في اليمن”.

وأضاف أنه “شعر برعب شديد من الجنود، وأخبرهم أنها المرة الأولى التي يهرب فيها القات، لكنهم هددوه بالسجن والتعذيب في بادئ الأمر، ثم عرضوا عليه لاحقا صفقة لتسهيل عمله في التهريب، مقابل السماح لهم باغتصابه”.

وأضاف طه: “أخبرني الحراس أنه في حال وافقت على طلبهم باغتصابي، فسيفرجون عني، ويسهلون عملي في تهريب القات، بل وإعطائي المال، والسماح بالسير في المنطقة طوال الوقت”.

ولفت الموقع إلى أن طه “رفض طلبهم وهو ما جعل الأمور أكثر سوءا” وفق وصفه “إذ جرى تكبيل يديه، وضربه، وتناوب الحراس على اغتصابه عدة مرات، قبل أن يرحلوه إلى اليمن”.

وأشار إلى أنه “تعرض للضرب بعقب مسدس وأحزمة الجنود عدة مرات، وهددوه بالسجن، إذا لم يلتزم الصمت ويبقى هادئا”، موضحا: “كل هذا حدث في غرفة عناصر الأمن الخاصة.. كنت أخشى أن يقتلوني أو يصوروني”.

وكشف وجود آثار للعنف، على ظهره وفخذه وقال: “شعرت بآلام شديدة. صرخت طوال اليوم تقريبا، من الألم والخوف”.

واختتم الموقع “ميدل إيست آي” التقرير بالقول: “منطقة الحدود الشمالية اليمنية، بمحافظة صعدة، يمر منها قرابة 50 طفلا كل أسبوع، لتهريب القات وغيرها من السلع، وسبق أن ألقي القبض على المئات من الأطفال، من قبل حرس الحدود السعودي، بحسب شهادات العديد من المهربين وتعرض العشرات منهم لاعتداءات جسدية وجنسية.انتهى/62ك

“ميدل إيست آي”: حرس الحدود السعودي يغتصب العشرات من الأطفال اليمنيين
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.