14 فبراير تطالب فصائل المقاومة العراقية بالمشاركة في المهرجان الخطابي التضامني مع شعب البحرين واليمن

الأنصار/..

أكدت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير البحرينية ،الاثنين، إن الغزو والاحتلال السعودي الإماراتي ارتكب أبشع و أفضع جريمة نكراء شهدها تاريخ البحرين.

وذكرت الحركة في بيان بمناسبة الذكرى السنوية للغزو السعودي – الإماراتي للبحرين تلقى / الأنصار/ نسخة منه إن “قوات الغزو والاحتلال السعودي الإماراتي قامت بارتكاب مجازر إبادة جماعية وجرائم حرب بحق شعبنا البحراني في مختلف المدن والقرى، وخصوصا في بلدة سترة”.

وأضاف البيان إن” الغزو والاحتلال ارتكاب أبشع وأفضع جريمة نكراء شهدها تاريخ البحرين، حيث تم فض اعتصام جماهير الشعب بصورة نكراء وسال الدم الحرام وأستشهد العديد من أبناء شعبنا، وجرح المئات، وبعدها تم إعتقال الآلاف ومنهم قادة المعارضة وكوادر القوى السياسية، حيث تم إعتقال أكثر من 255 شخص من كادر التيار الرسالي فقط ، ناهيك عن الاعتقالات التي طالت بقية قادة فصائل المعارضة البحرانية وكوادرها والقيادات من الناشطين الحقوقيين”.

وتابع: “لقد كان يوم 13 و14 آذار/مارس يوم شؤم على أهالي البحرين، الذين جاءتهم قوات الغزو بعلامات النصر، وكأنها ستفتح البحرين من عهد الجاهلية إلى عهد الإسلام، وكأن أهلها كفار ، فأمعنوا في شعب البحرين القتل والذبح والدمار بوحشية وبربرية وإرهاب قل نظيره في تاريخ البحرين.

وأوضح انه “بعد أن أرادوا إخماد الثورة في دوار اللؤلؤة، وفي سائر مدن وبلدات البحرين ، قاموا مع قوات مرتزقة الكيان الخليفي بهدم المساجد والتعدي على الحسينيات وقبور الأولياء والصالحين وهدموها وأحرقوا الكتب الدينية والقرآن، وبعدها قاموا بهدم وتدمير دوار اللؤلؤة الذي أطلق عليه الشعب البحراني بـ(ميدان الشهداء)”.

وبين البيان ان “القوات ما يسمى بدرع الجزيرة إستقرت في البحرين وإلى يومنا هذا، وأسست لها القواعد والمعسكرات، وشاركت في قمع الشعب الذي لا زالت ثورته مستمرة إلى يومنا هذا”.

ولفت الى ان السعودية أرادت ضم البحرين إليها في ظل فيدرالية سياسية، لتصبح الحضيرة الخلفية لها، إلا أن الجمهورية الإسلامية في إيران وجهت لها إنذار سياسي من أعلى المستويات في مجلس الشورى الإسلامي ووزارة الخارجية الإيرانية والمؤسسات العسكرية، ولذلك فإن القرار الذي من المفترض أن يعلن عنه في ذلك الوقت في أحدى جلسات مجلس التعاون الخليجي، بأن تضم البحرين الى السعودية في ظل فيدرالية، تم إلغاؤه في اللحظة الأخيرة وبإيعاز أمريكي للرياض، لما لذلك القرار من تبعات سياسية خطيرة على الحكم السعودي والخليفي”.

وطالب البيان من جماهير الشعب العراقي المؤمن الغيور وقادة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة العراقية ووكالات الأنباء الإخبارية والإعلاميين، والفضائيات الداعمة لجبهة المقاومة، وأنصار شعب البحرين المظلوم والممتحن والذي يئن تحت وطأة الاحتلال والغزو السعودي الإماراتي بأن تشارك في المهرجان الخطابي التضامني مع شعب البحرين واليمن تحت شعار “رحيلكم محتم .. لا للتدخل السعودي – الإماراتي” الذي دعى إليه إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، وذلك في العاصمة العراقية بغداد يوم الجمعة 15 مارس/آذار 2019م ، في “ساحة الواثق” في تمام الساعة الثالثة عصراً.

واختتم البيان بالقول: “إننا على ثقة تامة بإنتصار شعبنا البحراني على كيان الإرهاب الخليفي الداعشي الغازي والمحتل، كما أن شعبنا وفصائل المقاومة الوطنية وقوى المعارضة السياسية سوف تنتصر على الإحتلال والغزو السعودي الاماراتي، وسوف يخرج هذا الإحتلال صاغراً أمام المقاومة المدنية، وسوف يرحل الديكتاتور حمد وقبيلته الغازية والمحتلة ، وسيقيم الشعب البحراني نظامه السياسي التعددي الديمقراطي الجديد بإرادته وسيكون مصدر السلطات جميعاً ، وسيفكك بإرادته الثورية جميع القواعد العسكرية لهذا الغزو المشؤوم، كما سيفكك القواعد العسكرية للأمريكان والبريطانيين ، وسيرحل وسيطرد جميع المستشارين الأمنيين والعسكريين عن البحرين بإذن الله الواحد القهار.انتهى/62ك

14 فبراير تطالب فصائل المقاومة العراقية بالمشاركة في المهرجان الخطابي التضامني مع شعب البحرين واليمن
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.