هيومن رايتس ووتش: قضية “العريبي” أبرزت الحاجة إلى ضمان التنفيذ الكامل للسياسات والممارسات الحقوقية

الأنصار/..

قالت منظمة هيومن رايتس وتتش، أن قضية اللاعب البحراني حكيم العريبي، الذي نال حريته مؤخرًا، أبرزت فجوات في نظام الفيفا لحماية حقوق الإنسان، وكذلك الحاجة إلى ضمان التنفيذ الكامل للسياسات والممارسات الحقوقية.

وقالت المنظمة، أن “قضية العريبي الذي أفرج عنه بعد ضغط قوي من الرياضيين والفيفا، واللجنة الأولمبية الدولية، والحركة الحقوقية العالمية، يجب أن تشجع الفيفا على التعامل مع الانتهاكات الحقوقية الخطيرة التي تحدث في عالم كرة القدم والرياضة”.

وكانت تايلاند قد أطلقت يوم أمس سراح حكيم، بعد أن أسقط المدعون التايلنديون دعواهم بشأن استرداد البحرين للعريبي وسمحوا له بالعودة لأستراليا التي حصل فيها على الإقامة الدائمة، وكان قد دعا قادة “الاتحاد الدولي لكرة القدم” (الفيفا) و”اللجنة الأولمبية الدولية” علنا إلى إطلاق سراحه.

وأفادت وسائل إعلام دولية، اليوم الثلاثاء، أن حكيم العريبي، لاعب كرة القدم البحريني اللاجئ، الذي ظل محتجزا في سجن تايلاندي لأكثر من شهرين، وصل إلى مدينة ملبورن الأسترالية.

وكان اللاعب قد فر من البحرين عام 2014 وحصل على وضع لاجئ في أستراليا، وألقي القبض عليه في مطار بانكوك في نوفمبر الماضي عندما وصل هو وزوجته إلى تايلاند لقضاء شهر العسل. واعتقل بعدما أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة اعتقال بحقه بناء على طلب البحرين.انتهى/62أ

هيومن رايتس ووتش: قضية “العريبي” أبرزت الحاجة إلى ضمان التنفيذ الكامل للسياسات والممارسات الحقوقية
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.