مصدر: خلايا داعش في غرب العراق تستعد لمهاجمة الحشد منتصف الشهر الجاري

الأنصار/خاص.. كشف مصدر أمني، اليوم السبت, عن عزم عصابات داعش الاجرامية تنفيذ عمليات ارهابية ضد قوات الحشد الشعبي في مناطق غرب العراق منتصف شهر تشرين الثاني الجاري.

وقال المصدر (الذي فضل عدم الكشف عن أسمه) في تصريح لـ /الأنصار/, ان” عشرات الخلايا الداعشية في صحراء البعاج والحضر وتل عبطة امتداداً إلى شمال غرب الانبار وجنوب غربها وفي وادي حوران والقذف تستعد لتنفيذ عمليات ارهابية ضد القوات المسلحة العراقية خلال المدة الممتدة من 15 – 20 تشرين الثاني 2018″.

واضاف ان ” اعداد المقاتلين المتواجدين في تلك الخلايا داخل اراضي غرب العراق تتراوح ما بين (800 -1000) ناهيك عن وجود خمس معسكرات في وادي حوران واخرى في القذف”، مبينا ان ” تلك العمليات هدفها تخفيف الضغط عن عصابات داعش في سوريا والاستحواذ على تجهيزات عسكرية وغذائية”.

وبالتزامن مع ذلك المخطط، ستعمل قوات سوريا الديمقراطية “قسد” على مهاجمة عصابات داعش لاستعادة السيطرة على هجين وغيرها من المناطق التي سقطت بيد داعش مؤخرا، بحسب المصدر.

وتابع ان ” داعش في سوريا تمكنت من تجهيز آليات ومقاتلين جدد بعد تخرجهم من دورات قتالية بأعداد تناهز ٢٠٠٠ مقاتل (شرق سوريا فقط)”، مشيرا الى ان ” سقوط الكثير من مناطق شمال دير الزور بدون معارك قوية وانسحاب مقاتلي قسد وتركهم للأسلحة والآليات الثقيلة كغنيمة بيد داعش ساعد الاخير في استعادة توازنه العسكري”.

ولفت المصدر الى أن “تلك الهجمات باءت جميعها بالفشل, وذلك بسبب ضعف إمكانيات القوات الديمقراطية وبسبب الخلافات التي تدور بينهم وبين المقاتلين السوريين العرب المسيطرين على مراكز القرار من جهة والخلافات بين بعض القادة الاكراد مع الأمريكان, لأسباب تنظيمية وغير ذلك من جهة اخرى”. انتهى/62أ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.