نائب عن الفتح يحذّر من المخطط الأمريكي بنشر الإرهابيين شرق الفرات السوري

الأنصار/… بعد المعلومات المؤكدة عن عزم الأمريكان إنشاء دولة للإرهابيين في منطقة شرق الفرات السوري, حذّر النائب عن تحالف الفتح حامد الموسوي، الاحد، من هذا المخطط, فيما طالب الحكومة بنشر القوات الامنية والحشد الشعبي عند الحدود لتدارك خطر الارهاب.

وقال الموسوي في تصريح, إن “العراق لن يتهاون بشأن الاتفاقات الاميركية لنقل الارهابيين من ادلب السورية الى شرق الفرات، حيث سيتم نشر القوات الامنية والحشد الشعبي عند الحدود في حال حدوث ذلك”.

وأضاف أن “رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي وحكومته ستكون لهم ردة فعل قوية ازاء محاولة تكوين دولة للارهابيين شرق الفرات السوري، حيث ستكون الحدود العراقية محرقة لكل إرهابي يقترب منها”.

وأوضح الموسوي, أن “المعلومات الاستخبارية التي وصلتنا من الحدود والعمق السوري تفيد بعدم وجود اي تحرك لنقل الإرهابيين الى شرق الفرات، ولكن على المستوى السياسي فأن العراق مستعد, وعلى الصعيد الامني فأن القوات الامنية والحشد الشعبي على اتم الاستعداد لمواجهة الارهاب ومنعه من الوصول الى الاراضي العراقية”.

وأشار إلى أن “أميركا حاولت ايجاد مناطق لإيواء الارهابيين داخل العراق، وخاصة ان بعض المناطق كانت خارج سيطرة القوات الامنية، اذ وجد فيها المئات من الارهابيين خلال عمليات البحث والتفتيش للقوات الامنية”.

وتابع الموسوي, أن “العراق في حال وجد ان هناك جدية لأميركا بتكوين دولة للإرهابيين شرق الفرات السوري فسيكون للعراق موقف آخر، وسيعمل على تفعيل غرفة العمليات مع سورية وتركيا وايران وروسيا، لتدارك الخطر الإرهابي”.

وحذر من “أي مشروع يهدد أمن العراق ويدعم نشر قوات عند الحدود العراقية السورية لإيقاف خطر انشاء دولة ارهابية عند شرق الفرات، كما انه سيطرح الموضوع بشكل رسمي داخل البرلمان يوم غد الاثنين”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد كشف, أول أمس الجمعة, عن عزم أمريكا بواسطة حلفائها السوريين استخدام أرض شرق الفرات لإنشاء كيان شبه دولة, فيما أكد مراقبون للوضع السوري أن هذا الكيان سيستخدم لحماية خاصة للإرهابيين. انتهى/ 62 س

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.