جمهور المقاومة: نحن “خجلون” من وقوف العبادي مع العقوبات الامريكية ضد ايران

الأنصار/.. واجه القرار الأمريكي بفرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية الإيرانية, واعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي التزامه بتلك العقوبات، موجة غضب شديدة من قبل جمهرو المقاومة الاسلامية في مواقع التواصل الاجتماعي.

وردا على موقف العبادي من العقوبات، نشر حساب (أبن ألسكيت) منشورا على فيسبوك كتب فيه: “إننا بلد محتل وأمريكا هي احتلال, وأننا بلد مسلوب الإرادة وهذا ما يؤكد ما كنا نطرحه منذ زمن”.

فيما كتب حساب (أركان الجابري) في تعليق على منشور في (الفيسبوك): “العبادي جعل سياسة البلد المالية والاقتصادية تحت تصرف صندوق النقد الدولي والخزانة الأمريكية لذلك فان واشنطن باتت المتسلطة على كل نشاط في العراق ولهذا تراه حائرا مترددا ماذا يفعل وهو يدرك تماما إن رفضه لأي مشروع أمريكي قد يتسبب بإسقاطه في شهر واحد فقط!!”.

وفي تعليق أخر, ذكر حساب (إحسان ألشديدي): “أمريكا لا يمكنها الصمود عسكريا في المنطقة لشهر واحد إذا ما خسرت قواعدها العسكرية السرية والعلنية في العراق ولو خيرت أمريكا بين قواعدها العسكرية هذه وبين استثناء العراق من العقوبات على إيران لما تأخرت دقيقة واحدة في اتخاذ قرار الاستثناء…”.

وبين حساب (حامد البغدادي) في فيسبوك, ان: “العبادي عبد ذليل وعميل صهيوامريكي ويفعل ما يملى عليه من قبل أسياده ولو جرت حرب بين أمريكا وكلابها من جهة والجمهورية الإسلامية واطراف محور المقاومة من جهة اخرى اعتقد جازاماً سيكون العبادي من اوائل من يؤدون فروض الطاعة لسيدهم الشيطان الاكبر, ويكون شعارهُ اشهدوا لي عند الامير اني اول من رميت. عدوا لمن عاداكم”.

إما حساب (أبو محمد الزيرجاوي), فقد علق إن: “الولايات المتحدة الأمريكية عقوباتها ليس أمميه بل فرديه ولا يجوز الالتزام بها جبرا لأنها تعمل بدون الأمم المتحدة وهذا التصرف مرفوض من قبل العبادي”.

وعلق الناشط (محمد علي) في منشوره قائلا: “لو كنت امتلك صديقا ايرانيا واحدا عبر مواقع التواصل فساكون خجلا منه بعد موقف العبادي من العقوبات وساكون حائرا كيف ارد عليه”.

 واكمل (علي) تعليقه ساخرا من العبادي:”شگول لصديقي الايراني؟ القائد حميد تقوي لم يستشهد في المعارك ومات بصعقة كهربائية في العراق؟ او ان الگورنيت والكاميرات الحرارية والراجمات (مغشوشات)؟ او اقول لهم بان صواريخ القاهر في معارك تحرير الفلوجة لم تصل اهدافها؟ او ان القائد قاسم سليماني كان يتواجد على ساتر المعركة لانه مشترك بجمعية مالية (سلفه) مع المجاهدين وجاء لاستلامها”.

وتأتي تلك المنشورات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عقب موقف رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي اعلن فيع التزامه بالعقوبات الامريكية على الجمهورية الاسلامية الايرانية، متناسيا وقوف ايران وشعبها الى جانب الشعب العراقي في مختلف المحن وابرزها في مواجهة المحتل الامريكية وعصابات داعش الاجرامية.انتهى/62أ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.