نيويوركر: اتصالات بين مسؤولين اماراتيين واسرائيليين بشأن “صفقة القرن”

الانصار/.. كشفت مجلة “نيويوركر” الامريكية, وجود اتصالات بين مسؤولين اماراتيين وصهاينة لتنسيق المواقف والتنسيق بشأن “صفقة القرن”.

وذكرت المجلة, ان ” الكيان الاسرائيلي اقنع دول الخليج للعمل المشترك ضد ايران وانهاء الصفقة النووية التي أبرمها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما مع إيران، بالإضافة الى محاولة فصل دول الخليج عن القضية الفلسطينية”.

واكدت المجلة, ان ” وكالات المخابرات الأميركية “CIA” كانت تعلم بمكالمات هاتفية بين مسؤولين كبار في دولة الإمارات العربية ومسؤولين صهاينة، بما فيها مكالمة بين مسؤول إماراتي رفيع ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو”.

واضافت, ان ” نتنياهو عمل مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تقويض القضية الفلسطينية كمحور لاهتمام العالم، وتشكيل تحالف مع السعودية والإمارات لمحاربة إيران”.

ويُشير المقال إلى أن سفير الإمارات لدى واشنطن يوسف العتيبة كان لديه وصول استثنائي إلى فريق ترامب، وقد تم تقديم عتيبة إلى صهر الرئيس جارد كوشنر خلال الحملة التي قام بها توماس باراك، الملياردير الأميركي من أصل لبناني، الذي كان يجمع المال لصالح ترامب وكان صديقا لأبي العتيبة.

وتضيء الصحيفة على تاريخ العلاقة بين الكيان الصهيوني والإمارات، التي تقول إنه يمكن إرجاعها إلى سلسلة من الاجتماعات في مكتب غير محدد في واشنطن العاصمة، بعد التوقيع على اتفاقيات أوسلو عام 1993.

وتابعت المجلة, ان ” وليّ عهد أبو ظبي محمد بن زايد  طلب تحديث جيشه الصغير لمواجهة إيران ودخل في مفاوضات مع الجانب الأميركي لشراء طائرات F-16 تحتوي على تكنولوجيا “إسرائيلية”.انتهى/62أ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.