العمل الإسلامي: لا انتصار على العدو الصهيوني الا بالجهاد والمقاومة

الأنصار/.. اكد رئيس “جبهة العمل الإسلامي” الشيخ الدكتور زهير الجعيد، ان لا انتصارعلى العدو الصهيوني الا بالجهاد والمقاومة، وليس بمجلس الأمن ولا بمقاومة سياسية وغير ذلك.

ونظمت “جبهة العمل الاسلامي” ندوة لمناسبة يوم القدس العالمي، في مركزها في بلدة برجا، شارك فيها ممثلون عن الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

حيث قال الجعيد :”هي ليلة مباركة، ليلة خير من ألف شهر، تنزل فيها الرحمات، وأنزل فيها القرآن، ليلة اجتمعنا بها لنحيي فيها يوم القدس، فالقدس هي العنوان، فهل هناك أجمل من هذه الليلة ان نتعبد لله تعالى، وان نحيي ليلة القدر، بإحياء يوم القدس”، مؤكدا ان “لا انتصار مع هذا العدو الا بالجهاد والمقاومة، وليس بمجلس الأمن ولا بمقاومة سياسية وغير ذلك”.

الى ذلك اشاد ممثل حركة “الجهاد الإسلامي” إحسان عطايا: “بمسيرات العودة الكبرى التي تتزامن مع يوم القدس العالمي وفي شهر رمضان المبارك”. قائلا إن “تلك المسيرات غيرت مجرى الكثير من الاحداث، وكانت سببا في تعثر صفقة القرن، المؤامرة التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية لشطبها وتصفيتها والغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيينن، ولكن اثبت اهلنا في غزة انهم عصيون على كل المؤمرات”، منوها بصمود وتضحيات اهالي غزة المحاصرين.

واعتبر عطايا “ان نقل السفارة الاميركية الى القدس، هو امعان في الاعتراف الاميركي بالعدو الصهيوني واذلاله، وسخرية من الزعماء العرب الذين يتبارون في التطبيع مع العدو الصهيوني المجرم”، مؤكدا “ان لا مستقبل للعدو الصهيوني على ارض فلسطين، وان الشعب الفلسطيني يؤكد انه شعب لا يبيع وطنه وارضه او مقدساته بالمال، وان المقاومة في غزة هي مشروع لتحرير فلسطين”، مبينا ان “مسيرات العودة هي جزء من النضال الفلسطيني”.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.