يني شفق: “بن سلمان” و”بن زايد” دميتان بأيدي الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية

الأنصار/.. كشف صحيفة “يني شفق” التركية ،الأربعاء، تواطؤ ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وولي عهد السعودية محمد بن سلمان في نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة. 

وقال الكاتب ابراهيم قراغول في مقال نشرته الصحفية وتابعه /الانصار/:”هناك اتفاق سري باع بموجبه بن سلمان وبن زايد العالم الإسلامي، ومساومة قاموا بها مع أمريكا وإسرائيل للتنازل فيها عن شعبيهما وبلديهما وتاريخهما وقيمهما”.

وتابعت الصحيفة هجومها على “ابن زايد وابن سلمان”  قائلة: لقد بعتما الإسلام والمسلمين وحتى الأنبياء إنكما زعيمان لدولتين عربيتين رجلان عُينا على رأي بلديهما!..إنكم دميتان بأيدي الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية!..أنتما عبدان مسكينان لا يعصيان كلام أسيادهما”.

واعتبرت الصحيفة أن” مراسم نقل السفارة الأمريكية في القدس تمت  بفضلهما قائلة: “قد خضبت أيديكما بدماء الشهداء الذين سقطوا أمس ولطخت تلك الدماء وجهيكما لقد نفذت تلك المجزرة بموافقتكما فالتاريخ سيذكر هؤلاء بصفتهم شهداء القدس وأما أنتما فسيذكركما كخونة القدس”، مشيرة إلى أن وليا عهد ابو ظبي والسعودية سيرفعان قريبا الأعلام الأمريكية والإسرائيلية فوق تراب مكة والمدينة”.

وتوجهت الصحيفة لـ”ابن زايد” و”ابن سلمان” بالقول: لا تثقا أيها الأميرين، بن زايد وبن سلمان، بالدعم الأمريكي والإسرائيلي ومليارات الدولارات التي تمتلكانها فكل من تسبب في وقوع هذا الاحتلال سيدفع الثمن غاليا”.

وشددت على أنه “حان وقت المقاومة حان وقت توسيع نطاق المقاومة في العالم الإسلامي من أواسط أفريقيا إلى أقاصي آسيا، يجب تعزيز لغة المقاومة والتضامن لقد حان وقت مقاومة خونة المنطقة في الوقت الذي نقاوم فيه أمريكا وإسرائيل”.

وشنت صحيفة “يني شفق” والمقربة من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا هجوما عنيفا على كلا من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وولي عهد السعودية محمد بن سلمان، وذلك لتواطؤهما في نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.انتهى/62ك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.