“بيزنس إنسايدر” يكشف توزيع القدرات العسكرية الامريكية في غرب اسيا

الانصار/.. كشف موقع “بيزنس إنسايدر”, عن القدرات العسكرية التي تمتلكها الولايات المتحدة الامريكية ومناطق توزيعها في غرب اسيا.

وذكر الموقع في تقرير تابعه /الانصار/, ان “الولايات المتحدة الامريكية تملك سرب من طائرات (إف -15 إي سترايك إيجلز) في الأردن، وسرب من الطائرات (لوكهيد مارتن إف-22 رابتور المقاتلة) في الإمارات”، مبينا ان “طائرات لوكهيد  مصممة للدخول والسيطرة على المجال الجوي للدول الاخرى)”.

كما تمتلك امريكا في قطر, (قاذفات بي-1 لانسر التي حلت محل قاذفات بي-52 ستراتوفورتريس)، بالإضافة إلى أن (قاذفات الشبح نورثروب غرومان بي 2 سبيرت) ليست بعيدة، بفضل قواعد أمريكا حول العالم وإمكانية التزود بالوقود جوا، وفقا للموقع.

وفي مكان آخر بمنطقة غرب اسيا، تمتلك الولايات المتحدة طائرات (إيه-10 ثاندر بولت الثانية)، وتسع كتائب مشاة للبحرية الأمريكية, فضلاً عن امتلاكها مدمرتان وقوة كبيرة تحت المياه.

وعلى مستوى البر, لدى الولايات المتحدة صواريخ أرضية، الا انها تحتوي على نقاط ضعف كبيرة في احتواء الهجوم المضاد، لأنها بطيئة في الحركة.

اما على المستوى البحري, فانها تملك (مدمرتان من طراز أرليه بورك للصواريخ الموجهة)، وهما (يو إس إس دونالد كوك)، بالإضافة إلى (يو إس إس ونستون س. تشرشل)، التي تحمل ما يصل إلى 96 صاروخ توماهوك كروز، وهو نفس النوع الذي استخدمته الولايات المتحدة في آخر هجوم لها على سوريا في (نيسان) 2017.

ولها تحت الماء ايضا,غواصة نووية، تحمل ما يصل إلى 40 صاروخ توماهوك، وغواصة نووية أخرى جرى تحويلها وتعديلها لحمل 154 توماهوك.

وكان موقع “غلوبال ريسيرج” الأمريكي، قد كشف في وقت سابق, عن وجود 800 قاعدة عسكرية للولايات المتحدة في العالم وجنود في 170 دولة.

ونشر الموقع خريطة أظهرت وجود ست قواعد عسكرية للولايات المتحدة الأميركية في العراق دون تحديد مواقعها، مقابل 10 قواعد في البحرين والكويت، و17 قاعدة في تركيا.

وطبقا لبيانات القواعد الاجنبية الامريكية فقد تبين أن 95 بالمائة من القواعد العسكرية في العالم هي قواعد الولايات المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، هناك 19 حاملة طائرات جوية بحرية (و 15 مركبة أخرى)، كل منها جزء من مجموعة ضربة متحركة، تتألف من نحو 500 7 فرد، وجناح جوي حامل من 65 إلى 70 طائرة – يمكن اعتبار كلا منها قاعدة عسكرية عائمة.انتهى/62أ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.