14 فبراير يستنكر العدوان الثلاثي على سوريا: انطلق من منبعثات ضعف تحت ذرائع واهية

الأنصار/.. استنكر ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، العدوان الثلاثي على سوريا، مؤكدا ان الضربة التي نفّذتها أميركا و بريطانيا وفرنسا ماهو دليل عن الألم الذي سبّبه تغلّب الشعب السوريّ وقيادته على الإرهاب المدعوم مباشرة من دول هذا العدوان الثلاثيّ وأتباعهم من السعوديّين والصهاينة.

وقال الائتلاف في بيان له ان “العدوان الثلاثيّ على سورية انطلق من منبعثات ضعف وهزيمة تحت ذرائع واهية وتنفيذًا لأجنداتها الخاصّة بعد أن خسرت ورقة داعش، ليفشل ايضاً في تحقيق أهدافه الآثمة حين تصدّت الدفاعات السوريّة لصواريخه على دمشق وضواحيها وحالت دون إنجاح غاياته”.

وأضاف أن “العدوان الثلاثيّ على سورية يذكّر بالعدوان الثلاثيّ على مصر عام 1956، وإخفاقه يؤكّد أنّ الأمّة لا تزال حيّة وستبقى المقاومة في صدور أبنائها لتتوارثها الأجيال، فهو لم يحقّق أيًّا من أهدافه ولن يحقّقها بل ستكون عواقبه وخيمة على ترامب وسياساته”، معتبرا ان “فشل إدارة ترامب هو دليل على تقهقرها وتراجعها أمام محور المقاومة المنتصر دائماً، مهنئاً سورية حكومةً وشعبًا على هذا الانتصار الكبير، ومؤكدا أنّ شعب البحرين سيبقى داعمًا ومناصرًا للشعب السوريّ وقيادته”.

وكانت وزارة الخارجية المصرية أعربت في وقت سابق، في بيان لها عن قلقها البالغ تجاه العدوان الثلاثى على سورية لما ينطوى عليه من آثار على سلامة الشعب السوري الشقيق ويهدد ما تم التوصل اليه من تفاهمات لايجاد حل سياسى للازمة فيها.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.