معهد ستوكهولم: مبيعات الاسلحة الامريكية تغذي الارهابيين وبلداناً تنتهك حقوق الانسان

الانصار/خاص.. ازدادت مبيعات الأسلحة الأمريكية بشكل ملحوظ خلال السنوات الأربع الماضية مع تدفق المزيد من الأسلحة للتنظيمات الارهابية في الشرق الأوسط، وفقا لمعهد تحليل الصراع ونزع السلاح.

ونشر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI) نتائج دراسته حول عمليات نقل الأسلحة الدولية بين عامي 2013 و 2017 ، حيث وجدت زيادة إجمالية قدرها 10٪ من الفترة 2008-2012.

وبحسب تقرير نشرته مجلة (نيوز ويك) الامريكية وترجمه /الانصار/  ان ” صادرات الولايات المتحدة من الأسلحة زادت بنحو 25٪، في حين انخفضت مبيعات الأسلحة لروسيا الرائدة بنسبة 7.1٪ بين عامي 2008-2012 و 2013-2017″.

واضاف التقرير أن “الولايات المتحدة قدمت أسلحة إلى نحو 98 دولة، وصل 49% من المبيعات إلى الشرق الأوسط، حيث انتهى المطاف بالأسلحة الأمريكية في أيدي البلدان المدانة بانتهاكات حقوق الإنسان والجماعات الارهابية”.

وفي 2017 الماضي، وقع الرئيس دونالد ترامب صفقة أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار مع السعودية.

بدوره قال كبير الباحثين في برنامج الانفاق العسكري وانتاج الاسلحة بيتر وايزمان في بيان ان “الصراع العنيف المنتشر على نطاق واسع في الشرق الأوسط والمخاوف بشأن حقوق الإنسان أدى إلى نقاش سياسي في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية بشأن تقييد مبيعات الأسلحة”. انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.