تنديدات دولية باعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني

الانصار/.. تواصلت ردود الفعل المنددة بقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني الغاصب.

*الجزائر

فقد نددت الجزائر بالقرار الأمريكي مؤكدة أنه يشكل انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية في بيان إن “الجزائر تندد بقرار الإدارة الأمريكية باعتباره انتهاكاً صارخاً للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية وباعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة”.

*ماليزيا

دعا رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق المسلمين في أنحاء العالم إلى التصدي بكل قوة لأي اعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الإسرائيلي.

وقال عبد الرزاق في كلمة خلال اجتماع سنوي للحزب الحاكم في كوالالمبور “أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى إعلاء أصواتهم وتوضيح أننا نعارض بقوة أي اعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني”.

*كوبا

أعربت وزارة الخارجية الكوبية عن بالغ قلقها ورفضها للإعلان.

وأكد البيان الرسمي لوزارة الخارجية الكوبية أن نية حكومة الولايات المتحدة هذه لتعديل الوضع التاريخي للقدس تنتهك المصالح المشروعة للشعب الفلسطيني والدول العربية والإسلامية وستترتب عليها عواقب خطيرة على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وستزيد من حدة التوترات في المنطقة وستعوق أي جهد يستهدف استئناف محادثات السلام.

ودعت كوبا مجلس الأمن إلى الوفاء بمسؤولياته في صون السلم والأمن الدوليين واتخاذ القرارات اللازمة ومطالبة كيان الاحتلال الصهيوني بالإنهاء الفوري لاحتلال الأراضي الفلسطينية والسياسات العدوانية والممارسات الاستعمارية.

وأكدت وزارة الخارجية الكوبية مجددا على أن كوبا ستواصل دعمها ضمان حق الفلسطينيين في تقرير المصير وإقامة دولة مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

*الجمهورية الاسلامية

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية, بشدة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس, فيما اعتبرته انتهاكاً سافراً للقرارات الدولية, مؤكدة أن القرار سیفضح النوایا المشؤومة للإدارة الأمیرکیة.

وقالت الوزارة في بيان, إن “القدس هی القبلة الأولى للمسلمین وجزء لا یتجزأ من فلسطین وأحد الأماکن الإسلامیة المقدسة الثلاثة وتحظى بمكانة وأهمیة خاصة لدى المسلمین”.

وأضافت أن “الكيان الصهیوني بعد احتلاله القدس قام بإجراءات متعددة من بینها تهجیر سکانها الاصلیین ومصادرة اراضیهم، وتوطین الیهود بهدف تغییر الترکیبة السكانیة في المدینة، وتدمیر الآثار والاماکن الاسلامیة المقدسة، تدنیس المسجد الاقصى عن طریق السماح للمتطرفین الیهود بالدخول الیه، وفرض قیود على المسلمین للمشارکة في صلاة الجمعة، وانتهاك حقوق السكان الفلسطینیین”.

وأوضحت الوزارة, أن “الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة اکدت على الدوام ان اهم سبب لزعزعة الامن والاستقرار في الشرق الاوسط هو استمرار الاحتلال والدعم الشامل والمنحاز الذي تقدمه الإدارة الامیرکیة للكیان الصهیوني، وحرمان الشعب الفلسطیني المظلوم من حقوقه الأولیة في تشکیل الدولة الفلسطینیة المستقلة وعاصمتها القدس الشریف”.

وبينت, أن “المحاولات البائسة لأمیرکا وحلفائها لفرض حل للتسویة لا یحقق الحد الادنى من تطلعات الشعب الفلسطینی في اطار قرارات مجلس الامن والجمعیة العامة للامم المتحدة فحسب وانما سيكرس استمرار بناء المستوطنات واغتصاب مزید من الأراضي وانتهاك حرمة الاماکن الدینیة في القدس الشریف في ظل الدعم الأمیرکی لهذا الكیان وعدم اکتراث المحافل والمنظمات الدولیة، وسیبعد الشعب الفلسطینی من تحقیق مطالبه الحقة المشروعة اکثر من السابق”.

*باكستان

انضمت باكستان إلى المجتمع الدولي في إدانته القوية لقرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وخطة نقل سفارتها إلى هناك.

وجاء في بيان لرئيس الوزراء الباكستاني شهيد خاقان عباسي، مساء الأربعاء: “من المؤسف للغاية تجاهل جميع مناشدات الدول في جميع أنحاء العالم التي دعت إلى عدم تغيير الوضع التاريخي والقانوني للقدس”.

واعتبر عباسي القرار الأمريكي انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن وضع القدس.

وقال: “إنه انتكاسة خطيرة لحكم القانون والأعراف الدولية، ويشكل ضربة قاسية لعملية السلام في الشرق الأوسط أيضا”، داعيا مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

وحث عباسي، امريكا على مراجعة قرارها في أقرب وقت ممكن بهدف تجنب التداعيات الخطيرة المحتملة على المنطقة وما وراءها.

*العراق

عبرّت وزارة الخارجية العراقية، عن رفضها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة للاحتلال الصهيوني, داعية المجتمع الدولي إلى الوقوف مع الشعب الفلسطيني.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد محجوب في بيان, إن “وزارة الخارجية تؤكد موقف العراق الدائم والداعم للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”، مؤكداً “رفض العراق حكومة وشعبا للقرار الذي اتخذه رئيس الولايات المتحدة الامريكية باعتبار القدس عاصمة للاحتلال الصهيوني”.

وأضاف محجوب, أن “هذا القرار فيه من تعدٍ على هوية المدينة وقيمتها الدينية والعقائدية لدى أبناء الديانات كافة والمسلمين خاصة”، معبراً عن قلقه “من هذه الخطوة غير الحكيمة”.

ودعا المتحدث باسم الخارجية, المجتمع الدولي إلى “الوقوف مع الشعب الفلسطيني من خلال رفض هذه الخطوة التي قد تقود المنطقة الى ما لا يحمد عقباه من اعمال وأفعال كرد فعل على هذا القرار”.

وكان ترامب أعلن أمس اعترافه بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي الغاصب في خطوة تمثل استخفافا بالقانون الدولي والقرارات الدولية.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.