إيران تدين بشدة قرار ترامب بشأن القدس وتؤكد : القرار سيفضح نوايا المشؤومة للإدارة الأمريكية

الأنصار/… أدانت وزارة الخارجية الإيرانية, بشدة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس, فيما اعتبرته انتهاكاً سافراً للقرارات الدولية, مؤكدة أن القرار سیفضح النوایا المشؤومة للإدارة الأمیرکیة.
وقالت الوزارة في بيان, إن “القدس هی القبلة الأولى للمسلمین وجزء لا یتجزأ من فلسطین وأحد الأماکن الإسلامیة المقدسة الثلاثة وتحظى بمكانة وأهمیة خاصة لدى المسلمین”.
وأضافت أن “الكيان الصهیوني بعد احتلاله القدس قام بإجراءات متعددة من بینها تهجیر سکانها الاصلیین ومصادرة اراضیهم، وتوطین الیهود بهدف تغییر الترکیبة السكانیة في المدینة، وتدمیر الآثار والاماکن الاسلامیة المقدسة، تدنیس المسجد الاقصى عن طریق السماح للمتطرفین الیهود بالدخول الیه، وفرض قیود على المسلمین للمشارکة في صلاة الجمعة، وانتهاك حقوق السكان الفلسطینیین”.
وأوضحت الوزارة, أن “الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة اکدت على الدوام ان اهم سبب لزعزعة الامن والاستقرار في الشرق الاوسط هو استمرار الاحتلال والدعم الشامل والمنحاز الذي تقدمه الإدارة الامیرکیة للكیان الصهیوني، وحرمان الشعب الفلسطیني المظلوم من حقوقه الأولیة في تشکیل الدولة الفلسطینیة المستقلة وعاصمتها القدس الشریف”.
وبينت, أن “المحاولات البائسة لأمیرکا وحلفائها لفرض حل للتسویة لا یحقق الحد الادنى من تطلعات الشعب الفلسطینی في اطار قرارات مجلس الامن والجمعیة العامة للامم المتحدة فحسب وانما سيكرس استمرار بناء المستوطنات واغتصاب مزید من الأراضي وانتهاك حرمة الاماکن الدینیة في القدس الشریف في ظل الدعم الأمیرکی لهذا الكیان وعدم اکتراث المحافل والمنظمات الدولیة، وسیبعد الشعب الفلسطینی من تحقیق مطالبه الحقة المشروعة اکثر من السابق”.
ووصف الوزارة, قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهیوني, بأنه “قرار استفزازي ومتهور، ولن یساعد فی تحقیق السلام والاستقرار في المنطقة، وسیفضح النوایا المشؤومة للادارة الامیرکیة ویزید من عدم مصداقیة امیرکا لدى الاطراف التي مازالت تعتقد بسراب مفاوضات السلام، وسیؤدی الى تأجیج مشاعر المسلمین وانطلاق انتفاضة جدیدة وتشدید التطرف والتصرفات الغاضبة والعنیفة، وان مسؤولیة ذلك تتحمله امیرکا والكیان الصهیوني”.
وأكدت أن “مدینة القدس تعتبر من وجهة نظر قرارات الامم المتحدة، أراض محتلة، وان قرار امیرکا بالاعتراف بهذه المدینة عاصمة للكیان الصهیوني، یعد انتهاکا سافرا للقرارات الدولیة، لذلك فان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تدین بشدة هذا الاجراء الامیرکي، وتطالب جمیع المنظمات الدولیة والدول ذات النفوذ لاسیما الدول الاسلامیة بالسعي للحیلولة دون تنفیذ هذا القرار الأمریكي والذي لا یخدم الا الكیان الصهیوني، من اجل المحافظة على استقرار المنطقة”.
وختمت الوزارة, ان “الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة تعلن تضامنها الكامل مع الشعب الفسطیني، وتؤکد مرة اخرى على المسؤولیة الجسیمة التی تقع على عاتق المجتمع الدولي وخاصة الامم المتحدة لانهاء احتلال فلسطین والقدس الشریف ومساعدة الشعب الفلسطینی لنیل حقوقه الاساسیة المؤکدة”. انتهى/ 62 س

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.