منظمات حقوق الإنسان تطالب النظام السعودي بإطلاق سراح 14 شيعيا محكوما بالاعدام

الانصار/.. طالبت منظمات حقوق الانسان، الاربعاء، السلطات السعودية باطلاق سراح 14 معتقلاً محكوما بالاعدام انتزعت أقوالهم تحت سوط التعذيب.

وطرحت منظمات حقوقية قضية المعتقل “منير آل آدم” على طاولة الأمم المتحدة بمناسبة “اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة”،وهو واحد من ٤٦ معتقلاً سياسيا معرضين لخطر تنفيذ الإعدام بناء “على تهم زائفة تتعلق بالتعبير السلمي عن الرأي والمشاركة في الاحتجاجات السلمية المطالبة بالحقوق والحريات”.

وذكرت كل من منظمة “أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” ADHRB و”المنظمة السعودية الأوروبية لحقوق الإنسان” ESOHR، انها دعت السلطات السعودية بالافراج عن المحكوم بالإعدام “منير آل آدم” الذي تعرض للتعذيب وسوء المعاملة حتى فقد سمعه.

وشدد المدير التنفيدي  لمنظمة “أمريكيون”، حسين عبدالله، على أن “معاملة السلطات لمنير لم تنتهك اتفاقية مناهضة التعذيب فحسب، بل أيضا اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة”، متهماً الرياض بخرق التزاماتها التعاهدية بشكل صارخ، ما يثبت تجاهلها لحقوق الإنسان بالتعذيب الواقع على منير والمعتقلين السياسيين في البلاد.

من جهته ، اعتبر رئيس “المنظمة الأوروبية السعودية” علي الدبيسي، أن قضية منير تؤكد بأن الرياض “لا تهتم بصحة الأدلة في قضايا التنفيذ، حيث إن المحكمة اعترفت بأدلة تم انتزاعها تحت التعذيب الشديد، ومن دون مراعاة الإجراءات القانونية أو الشفافية”.

يذكر ان، المنظمتان الحقوقيتان طرحت قضية منير مع اللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التابعة للأمم المتحدة، في محاولة للفت الانتباه إلى قضيته.انتهى/62ص

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.