كتائب حزب الله تؤكد ضرورة انخراط جزء من المقاومة والحشد داخل العملية السياسية لإفشال المخططات الخبيثة

الصيادي والسعيدي

الأنصار/… أكدت المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله, على ضرورة انخراط جزء من فصائل المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي في العملية السياسية لإفشال المخططات الخبيثة, فيما شددت على أهمية الوقوف بصلابة وحزم بوجه كل المؤامرات الدولية والإقليمية الرامية لتقسيم العراق والارتماء في أحضان المشروع الأمريكي.
وقال عضو المكتب السياسي للكتائب الحاج أبو طالب السعيدي خلال استقباله النائب كاظم الصيادي في مقر المكتب السياسي، إن “الكتائب مع انخراط جزء من فصائل المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي في العملية السياسية نتيجة لما تملكه تلك الفصائل من تاريخ جهادي وعقائدي مشرّف”.
وأضاف أن “دخول الفصائل إلى العملية السياسية ستكون صمام أمان مجرب وموثوق به داخل الحكومة، لتصحيح مسار العملية السياسية وإفشال المخططات الخبيثة والحيلولة دون تكريس واقع الإقطاعيات السياسية التي انتهجتها بعض الأحزاب السياسية الحالية”.
وأشار السعيدي, إلى “ضرورة قيام السياسيين الوطنيين المخلصين بدورهم الوطني في مواجهة الأجندات الأمريكية وأدواتها المحلية التي تريد رسم خارطة طريق جديدة بعد انتصارات القوات الأمنية والحشد الشعبي من خلال تشويه صورتها وممارسة التضليل الإعلامي تجاه أصحاب المشاريع الوطنية الذين قاتلوا الجماعات الإجرامية وحرروا الأرض والعرض”.
من جانبه, أشاد الصيادي بــ “تضحيات المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله”, مطالباً بــ “تضافر الجهود وتوحيد الصف من أجل قطع الطريق على الفاسدين والمحافظة على مكتسبات الشعب العراقي”.
وأكد أن “آمال الشعب العراقي مرتبطة بالحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية التي تعد المظلة الحقيقية والمشروع الوطني النابض للوقوف بوجه المخططات الخارجية التي تنادي بالتقسيم”.
واعتبر الصيادي, دخول الحشد الشعبي للعملية السياسية وتكوين تحالف كبير بأنه “ترتيب للبيت الداخلي وطرح ورقة سياسية حقيقية تتلاءم مع التوجهات الصحيحة في إدارة البلاد”. انتهى / 62 س

كتائب حزب الله تؤكد ضرورة انخراط جزء من المقاومة والحشد داخل العملية السياسية لإفشال المخططات الخبيثة
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.