غزة: اعدام 3 عملاء للاحتلال الصهيوني

فلسطين

الانصار/ متابعة.. نفذت وزارة الداخلية في غزة،الخميس، حكم الإعدام شنقاً بحق ثلاثة متخابرين مع الاحتلال الصهيوني.
وقالت الداخلية في بيان اطلع موقع/الانصار/ عليه ان “تم صباح اليوم تنفيذ حكم الإعدام شنقاً بحق ثلاثة من المُتخابرين وهم: المتخابر (ع. م) 55 عاماً، والمتخابر (و. أ) 42 عاماً، والمتخابر (أ. ش) 32 عاماً”، موضحة ان “المحكمة العسكرية الدائمة في غزة حكمت عليهم بالإعدام شنقاً، وأيد الحكم كلّ من محكمة الاستئناف العسكرية، والمحكمة العسكرية العليا بصفتها محكمة قانون”.
واضافت أن “المتخابرين وجهت لهم تهم الخيانة والتخابر مع جهات أجنبية معادية خلافاً لنص المادة (131) من قانون العقوبات الفلسطيني الثوري لعام 1979م، والخيانة والتخابر سنداً لنص المادة 131 (140/ب، 144) من قانون العقوبات الثوري لعام 1979م للمدان الأول”.
واشارت الى أنه “تم تنفيذ حكم الإعدام سنداً لنص المادة 415 من قانون الإجراءات الجزائية رقم 3 لسنة 2001م؛ لإدانتهم بتهمة التخابر مع جهة مُعادية خلافاً لنص المادة المذكورة من قانون العقوبات الثوري”، مبينة ان “الإعدام تم بحضور جميع الجهات المختصة وفق القانون، وبحسب الإجراءات القانونية المنصوص عليها، وبحضور وجهاء ونخب المجتمع الفلسطيني”.
وأكدت الداخلية أن “تنفيذ الأحكام تم بعد استنفاذها كل طرق الطعن، وبعدما أصبحت نهائيةً وباتةً وواجبة النفاذ، بعد أن مُنح المحكوم عليهم حقهم الكامل بالدفاع عن أنفسهم”.
وتابعت أن “المدان (ع. م) ارتبط بمخابرات الاحتلال في عام 1987م وحتى عام 1993م، وقدّم خلال تلك الفترة معلومات عن منتمي التنظيمات الفلسطينية مما ألحق ضرراً بالغاً بالمقاومة وعناصرها، ثم جدّد ارتباطه بالاحتلال عام 1997م حيث قدّم معلومات عن نشطاء الفصائل وأماكن إطلاق الصواريخ وعن بعض المساجد ومرتاديها، كما قدّم معلومات عن المواقع العسكرية التابعة للمقاومة الفلسطينية والتي تم قصف عدد منها”.
بينما إن المدان (و. أ) ارتبط بمخابرات الاحتلال خلال انتفاضة الأقصى أثناء عمله داخل الأرض المحتلة عام 48، وظل مرتبطاً إلى تم القبض عليه، حيث قدّم معلومات عن رجال المقاومة وأماكن سكناهم، والعديد من الأعمال العسكرية وأماكن إطلاق الصواريخ وعشرات الورش ومخارط الحدادة وغيرها من المعلومات الخطيرة، ونتج عن تلك المعلومات استهداف الاحتلال لتلك الأماكن والحاق ضررا بالغا بها.
وذكرت أن “المدان (أ. ش) ارتبط بمخابرات الاحتلال في بداية عام 2010م إلى أن تم إلقاء القبض عليه، وخلال تلك الفترة زوّد مخابرات الاحتلال بمعلومات وإرشادات أدت إلى استشهاد مقاومين، كما قدّم معلومات عن رجال المقاومة وأماكن سكنهم والسيارات التي يستقلونها وأماكن التصنيع مما أدى لاستهدافها، بالإضافة إلى تزويد مخابرات الاحتلال بمعلومات غاية في الدقة والخطورة أدت إلى استشهاد مجموعة من قادة المقاومة”.
وفي 31 مايو (أيار)2016 ، نفذت وزارة الداخلية في قطاع غزة 14 حكماً بالإعدام بحق فلسطينيين أدانت بعضهم بالتخابر لصالح إسرائيل والآخرين بقضايا جنائية منذ سيطرة الحركة على القطاع منتصف عام 2007.انتهى/62ج

غزة: اعدام 3 عملاء للاحتلال الصهيوني
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.